الجمعة، 1 مايو، 2009

ظاهرة " القردنه " والتأثير السلبي للفول السوداني !


قاعدة إقتصادية مهمة

If you pay peanuts , you get monkeys




انا أثق بأن قرائي من الصنف الذكي جدا . فأنا لا أقصد الإهانة حين أنعت بعض البشر بأنهم كالقرود.فهذا تعبير مجازي حتما ." فالقردنة" هنا نقصد بها السلوك المتهور واللامسؤول الغير مبالي نتيجة إستغلال رب العمل ودفعه " للفول السوداني " ونقصد به هنا راتب وضيع لايتناسب مع الظروف المعيشيه . فهناك علاقه وثيقه بين مايدفع لك مقابل عمل تؤديه او ما نسميه عادة ب " الراتب" وسلوك الإنسان إتجاه رب عمله ومدى تقديره لوسيلة كسب رزقه. فمن يقول ان " الكدح " مقابل 120 ريال يخلق شابا مسؤولا يقابل عمله بالتفاني والأخلاص ، بالشك هو غارق في أحلام يقظه وردية وفلاااشية للغايه . كلون مدونتي الذي لايروقني ابدا.فأي صاحب مال يود ان يجد عمالا يدفع لهم الفتات الذي لايذكر ليقوموا " بالكرف" من أجله ليل نهار وبكل تفاني وإخلاص . كلا من صاحب العمل والعامل مساكين في هذه الحاله. ولكن العامل مسكين نرثي لحاله. اما صاحب العمل جشع نشفق عليه لغباءه، ورغم غباءه هو المستفيد في كل الأحوال فهو يلاقي الدعم والمساندة من كل الجهات ، بينما العامل المسكين يحاول ان يفرج ضيقه " بشرخ " سيارة رب العمل في الشوارع العامه والتنفيس من خلال السرعة الجنونيه التي قد تسبب حادثا وهو الذي سيدفع الثمن في كل الأحوال. شخصيا شتمت الكثيرين من سائقي الشاحانات الشباب ، عندما أخشى ان تهورهم قد يتسبب فيما لايحمد عقباه .وكم أرثي لدماء مازالت في " عز الشباب" يتم تبديدها بهذا المنظر. حالة أخرى أزعجتني كثيرا في السابق ، هي محلات البقالة وبيع المواد الغذائية التي غالبا ان كان يديرها شاب عماني تراها مغلقه خصوصا اوقات العصرية . اليوم أقول الشاب أخذ قرضا لإنشاء هذا المحل ووقت العصر لديه وقت مقدس للعب الكرة ، يغلق المحل وماله .فهذا الشاب أن وهب وظيفه بساعات عمل ثابته ومكتب مكيف ، ما بيرفض اكيد . فتح محل مواد غذائية شغل " متقاعدين " ! . كنت اثناء دراستي الجامعيه في احد البلدان العربيه أرى ان جميع محلات البقاله يديرها افراد يتسمون غالبا بكبر السن يقضون فيها وقت فراغهم الطويل . لا أفهم ابدا لماذا نعاقب شبابنا بهكذا عمل ؟لماذا نعاملهم ككهول شاخوا علينا فجأة ومراعاة لهم وتكرما منا نهبهم هذه الأعمال التي تقبع في أسفل السلم الوظيفي . لماذا شاخت " عمان " قبل أوانها ؟!كأن الأعمال مُلأت بالملايين من الباحثين عن عمل ، كأن تعدادنا يقارب المليار،لنرى هذا النزف والإستنزاف. ونبدأ في تصدير الأيدي الباحثه عن عمل للخارج ونبدأ في منح الشباب قروضا ليست ميسره لفتح محلات بقاله ، ومحلات خياطه ، ومحلات حلاقه . نفرح على كذبه كبيره كذبناها على انفسنا " المركز الأول في التعمين على مستوى دول الخيلج او حتى العالم ان شاؤوا !" شيء لايستدعي الفخر ابدا . فلا من منافس من الدول المذكورة يرغب في منح الوظائف الدنيا لمواطنيه . ولكن نحن فنعم نود ذلك ونصارع من أجله . العماني \ والعمانيه ويملأني الفخر حين أقولها لايستحقرون اي عمل شريف ، ولا يجب علينا استغلال ذلك بهذه الطريقه . التعمين كواجب وطني يشمل كل الدرجات الوظيفيه وليست الدنيا فقط كما نفعل !.


أمر آخر نسمع عن حد أدنى للرواتب في كافه دول العالم ، نحن نزيد عن العالم بأن لدينا " حد أعلى للرواتب" وهذا الحد ليس لكل الدرجات فالدرجات العليا : كالرؤساء التنفيذيين ، ورؤساء مجالس الإدارة .. وغيرهم لايخضون لهذه القاعدة. الحد الأعلى للرواتب للدرجات الدنيا فقط. واستحضر هنا لقاء مجلس الشورى في احد دوراته الماضيه لا اذكر اي سنه تحديدا . ولا اذكر الوزير التي تمت استضافته . ولا انوي ان اتذكر ايه تفاصيل قد تزجني في مسائلة لا اقوى عليها . اقول ان يوما تسائل احد اعضاء مجلس الشورى عن سبب منع زيادة الرواتب لعمال " الكاشيير " او " عمال المحاسبه " لإحدى مراكز التسوق الذي يمتلكه احد الاشقاء العرب ، عندما اراد رفع رواتب العمانيين العاملين في قسم المحاسبه أسوة بنظرائهم في الفروع العربية الاخرى لهذا المركز . تم الرفض . لأن هناك حد أعلى للرواتب " للمحاسبين " ومن على شاكلتهم . العمليه منظمه " المحاسبين" وغيرهم هناك حد أعلى لرواتبهم حتى وان شاء رب العمل ذلك ! يعني فلوسه وهو حر فيها لكن في هذا يسمحلنا العمليه منظمة عندنا ! وبعدين نزعل لما يقولوا اننا " حساد " . اذكر اني لما سمعت الرد على عضو مجلس الشورى جتني لوعة . اكيد الكل يتسائل ايش سالفه مسقطية الهوى كل شوي تريد ترجع وتحس بلوعه . انا كذا نفسي تلتاع بسرعه وبكل سهوله ممكن اتقزز حساسيتي عاليه ، وما حولي يساعد على تحفيز الموضوع ، فأعذروني . انا استخدم برجع او احس بلوعة او اتقزز لأني ما استخدم الكلام " الحص " . وانا حرة واتمنى اني ما اكون خدشت حيائكم بكلمة ارجع ولو فعلت ارجوكم راسلوني على الايميل ومايصير خاطركم الا طيب ، اقدر حساسيه شعبي العزيز ، فديته حياءه ينخدش بسهولة .
على راسي والله .




يعني ياريت لونأكل شبابنا وبناتنا بسكويت ، بدل الفول السوداني .


شاب \ شابه + بسكويت = أسود وغزلان


شاب \ شابه + فول سوداني = قرود " عزكم الله "


تفاصيل الصورة :
رسم وإلتقاط : مسقطية الهوى
الجمعة 1-5-2009