الاثنين، 25 مايو، 2009

زد for زوان


يبدو ان الحديث عن زمننا ومتطلبات الدفاشه المطلوبه لأن تعيش فيه سيطول. اليوم ذهبنا انا وتوأم الروح الى الخياط نجيب عباياتنا . واكيد مسقطيه الهوى بوزها شبرين ، الود ودها العبايه تفصل وتجهز بدون ماتروح الخياط وتوصلها للبيت . امنيه حياتي احد يصمملي ويختارلي اشياء بمزاجي ويجيبلي اياها على الجاهز بس العين بصيره واليد قصيره . لازم نروح بنفسنا. وصلنا الخياط وتنكدت شفت من الزجاج ان في وحده شكلها بتطول . توأم الروح تحاول تهدي الوضع وتقول يالله نازلين .كانت حاسه ان على طرف لساني جملة : نمر عليه وقت ثاني . نزلت ورجلي فوق راسي وايدي تحت رجلي وخشمي على اذني واذني على خشمي ، المهم اني نزلت مغصوبه غصب. قبل لندخل من الباب قلت :الي واقفه شكلها بطول وبتتنقنق ومايعجبها شي ، ناقصين هالاشكال احنا . دخلنا وانتظرنا دورنا جنب الحرمة طلعت ما بنت واستحيت على نفسي ونزلت راسي . توأم الروح خابزتني خبز يعني اي حركه وايماءه تفسرها صح . قالت : حاسه بتأنيب الضمير ومستحيه على وجهك صح . قلت : ثح مثتحيه واجد واجد. الحرمة كانت تتكلم بالهمس ياحليلها مامنهم الي بالعين مكبرات صوت . والهندي عاطنها ابوالطاف وهي تهمس : انا مسافره بكره ووراي مشاوير كثيره وهو ولا على باله . شافنا وراح يجيب عباياتنا وانا اشاور له عشان ( يبديها ) هي اول جايه قبلنا واكبر منا وتستاهل . المهم الحرمة انلطعت لطعه محترمه . وبعد مارجع الهندي ومعه العبايات ، اقتحمت المحل 3 دبابات . والله خفت سمعت صوت من وراي : هاا سليم كيف حالك ؟ وانتشروا وتوزعوا في المكان وراحوا يدوروا عباياتهم بنفسهم ويجربوا والي جات مكان سليم واخذت المتر وقامت تقيس . وعادي واحنا والحرمه ولا كأننا موجودين! الصراحة البنات الثلاثه كانوا طول فعرض يعني اي تعليق من مسقطيه الهوى يكون مصيرها الهرس . شفت مسمار مغروس في الجدار وقلت هذا الي بيصير فيك لو تحرشتي فيهم ( ارحمي نفسك) وانطمي لحد ماتمر العاصفه زوان وخواتها . المهم وحده فيهم كانت ترمقني بنظره ماعرفت افسرها ؟ يمكن شافت عبايتي مفرودة وغارت من الخصر وشافت عبايتها الي لما انفردت ما كفتها الطاوله . جات جنبي بدفاشه وبدت تشرح لسليم ايش يضبط في عبايتها . انا اشفقت على سليم : عيني عيني عليك ياسليم ايش بضبط وايش بتخلي مشوار طويل يارفيق . الدور كان دورنا وفي حرمه مسكينه قبلنا محد عبرها والعاصفه وخواتها ولا عندهم قطره دم مكتوب على جبينها : انا دفشه . ماعلينا الاخت لبست الشيله وبدا وجهها يحمر من العصبيه وانتفخت اكثر وانا مسكت عبايه توأم الروح خفت حد يصكني بكرخه جانبيه تكسر فكي . بدت ريح قويه اقتلعت عيوني من مكانها : سليييييييييييم ، ، ايش هالشيله التتوووونة !! باغيين شيله تسترنا . وبعدين تعال تعال ايش هالشعار ( z) - اسمها زوان لاتنسوا فشعار العبايه حرف اسمها الاول - حركات زوان . حد يسوي شعار كذا كبره .. من بيشوفه هذا ، نحتاج نجيب دوربين عشان نشوفه . كبر كبر الشعار سوي حرف ززززززززززد كبير ومدت ايدها زين ماراحت عين مسقطيه الهوى فيها . اكيد في نفسي قلت كلام كثير بس سكت وكتمت في نفسي . المهم زوان وخواتها طلعوا وانا والحرمه وتوأم الروح جالسين ، قصدي واقفين كأن احد صاب علينا ماي بارد . طلعنا اخر الناس . وحسيت اني طالعه ( متخزيه ) والدمعه ماليه عيني . اصلا نفسيتي زفته وصايره اتحسس من كل شي . واقل كلمه تبكيني . ماعليها زوان ( اشوف فيك يوم) .


العبره من هذه القصه الواقعيه جدا :

الدفاشه والصوت العالي وعدم الاحترام صارت دواعي تخليص الامور . يعني يرعبوا الناس من الهامسين امثالي ويهمشوهم .لدرجة اني لما اكلم احد صار مايسمع ويقول علّي صوتك مع ان صوتي ما كثير منخفض بس الناس من امثال زوان وخواتها خرموا طبلات اذان العالم . يعني وين الذوق واللباقه ، ايش هالغجريه في التعامل . من يفهم لغه المجتمع المدني المتحضر ؟! الله يعينا بس . عايشين انفصام شخصيه زوان تريد شيله عرضها باع عشان تسترها بس تريد شعار كبر راسها عشان الناس تلاحظه وماتحتاج دوربين تشوفه . عقدة نقص . الله يعينا على هالاشكال . انسدت نفسي وما اريد اتعشا خلي زوان تشبع به .



الصوره :

التقاط : مسقطيه الهوى

الاثنين 25-5-2009