الجمعة، 15 مايو، 2009

كان يامكان (1)

يومها كان الإلهام يهبني مالديه ولايبخل ،،يومها كتبت الكثير لأعين أحببتها . حينها كان القلب يطير و يخفق بأجنحته بعيدا عن العقل . هذا بعض مما كتبت في الماضي . قد تتسألون عن اليوم . كل شيء اصبح اكثر اتزانا،لاشيء يأخذ اكثر مما يستحق . والقلب لم يعد يطير .ها هو يجالس العقل ويلازمه ليل نهار . هذا افضل بكثير صدقوني . حتى الحب بات اكثر صدقا ! اليوم الحب واقع وليس ضربا من ضروب الخيال . واخيرا صحوت من احلام استنزفتني سنوات طوال . احبتي كانوا زوار الحلم فقط ، حين صحوت بعد اعوام ، لم يكن منهم احد . الجميع غادروا . جميعهم اقاموا صروحا لحيواتهم . وحدي اخذني الحلم بعيدا ، وارض الواقع حولي كانت خواء . بماذا كنت افكر حينها ؟! أحبتني ... حينها لم اكن افكر اصلا .
اطلت في هذا القول العقيم . إليكم بعضا مما كان :
لخطانا التي تركناها
عند منتصف الدرب
ولقبلة ناقصه مازال
يرهقها الإنتظار
أعود لأهذي بك
ولم أحصي كم مره
قلت " احبك"
في هذا النهار !
ملاحظة :
كتبت هذه الكلمات في احد الايام . لكل الاصدقاء الذين ربما تغريهم التفاصيل . مامن تفاصيل سوى الموضح اعلاه . ومامن اجوبه لدي في انتظاركم . اقرأوا واغمضوا اعينكم قليلا فقط . وحذاري ان يأخذكم الحلم طويلا .