الأربعاء، 27 مايو، 2009




اشكر المتميزة هدى الجهورية بشدة وعنف على الحوار الذي اجرته مع الاستاذ مدير عام الاعلام . مالفتني دقه اختيار هدى للأسئلة احاطت وألمت بخيوط العديد من القضايا التي لاقت اهتماما ملفتا في الفترة الاخيرة. نشكر ايضا مدير عام الإعلام على سعه صدره . رغم ان اهم الاسئلة لم تلاقي اجوبة ولاتزال معلقه ! كنت اتمنى ان اجد اجابات وافيه لتضح الصوره الأكثر ولكي لانكون ممن استمعوا لوجهة نظر واحدة واهملوا الاطراف الاخرىكما جاء في احد اجوبه الضيف الفاضل . في هذا الحوار اتيحت فرصه الإستماع والإصغاء ولكن ربما يكفينا ان نجتهد ونرضى ونقنع بما فهمناه .


فيما يلي بعض الاسئلة والاجوبة التي لفتتني وبعض التعليقات :




س سؤال : مؤخرا ناقش النادي الثقافي في ندوة موسعة التقرير العربي الأول الذي أشار إلى ان عمان تقع في آخر القائمة من حيث نشر الكتاب .. ما قولك في هذا ؟




ج جواب : أنا أشيد بهذا التقرير الذي يعد الاول من نوعه ، والذي ناقش خمسة محاور مهمة للغاية إلا أننا بالفعل تفاجأنا أن عدد الكتب المنسوبة لعمان 26 كتابا ، وهذا لايعكس الوضع الحقيقي للكتاب العماني .




تعليق : ماهو الوضع الحقيقي للكتاب العماني ، لتنفي مانسب خطأ عنا في هذا التقرير. اود ان اطمن المهتمين كما طمأننا الضيف المحترم بأن الوزارة سترسل للجهة المعنيه بالتقرير البيانات والاحصاءات الدقيقة ليتم اعتمادها وازالة عمان من ذيل القائمة . اتمنى بالفعل ان تكون الاحصاءات قادرة على ازالتنا من ذيل القائمة .




س سؤال : في معرض الكتاب منعت بعض الكتب مثل المجموعة القصصية ( حد الشوف ) لسالم آل تويه ، ورواية ( الوخز) لحسين العبري وكتاب (احوال القبائل عشية الانقلاب الانجليزي ) ل احمد الزبيدي ، وغيرها من الكتب .. بينما يتسنى لأي احد ان يدخل هذه الكتب عن طريق معارض للكتاب في الدول المجاورة فتصبح سياسية المنع سياسة دعائية لا أكثر ؟




ج جواب : اتحاد الناشرين العرب أشاد بالمعرض العماني من حيث التنظيم والرقابة لأنه يسمح بدخول الكتب على اختلاف اطيافها . والحقيقة ان عدد الكتب التي منعت من معرض الكتاب الاخير لاتتجاوز اصابع اليد. حتى ان الناشر نفسه بدأ ينتبه لهذه الاصدارات التي تحمل السموم. علينا ان نقول ايضا ليس كل كتاب هو خير جليس، فهناك كتب تبث السموم والامراض ، ولكن اي كتاب يدخل إلى البلد بنفسه لانمنعه من الدخول .




التعليق : مافهمت عبارة " لكن اي كتاب يدخل إلى البلد بنفسه لانمنعه من الدخول " ؟! هل منع الكتب مفعل ؟ ام انه شكلي وبعدين عادي تدخل الكتب بنفسها للبلد . انا ما قادره استوعب هالنقطة .




س سؤال : يتهم قانون المطبوعات والنشر بأنه قديم وآن الاوان لتجديده ، وانه قانون يصعب عملية فتح دار نشر أو مكتبة أو مجملة بدلا من ان يوجد لها التسهيلات المناسبة نتيجة الاشتراطات الموجودة في القانون ؟




ج جواب : قانون المطبوعات والنشر قانون مرن ، وهو ايضا قابل للتعديل ، إلا انه في حقيقة الامر وفي وضعه الحالي لايشكل اي عائق أمام الكاتب ، وعلينا ان نقر بضرورة وجود عملية تنظيم المسألة ، فكيف يمكن لأحد ان يفتح مكتبة او دار نشر دون اشتراط توفر رأس المال ؟ بالمقابل ايضا ينبغي على المكتبات ودور النشر ان تطور عمليه النشر . لأن النشر في النهايه صناعة ، ولكن للأسف الشديد بعض اصحاب المكتبات ودور النشر ليست لديهم معرفة او خبرات لتطوير هذا الجانب ، ولا يهمهم إلا الكسب لذا لابد من وضع الاشتراطات .. ولكن نرى ان الحراك الاجتماعي متطور ونأمل بأن نشهد مكتبات جديدة ، والوزارة تسعى جاهدة لتذليل الصعوبات امام هذه المشاريع .




تعليق : القانون لايشكل اي عائق كما ورد في الاجابه ولكن الوزارة تسعى جاهدة لتذليل الصعوبات امام هذه المشاريع . جميل جدا ! شاكرين ومثمنين جهودكم لتذليل الصعوبات وبإنتظار افتتاح المكتبات الجديدة .




س سؤال : تلقت وزارة الاعلام دعوة لحضور ندوة (الكلمة بين فضاءات الحرية وحدود المساءلة ) ولكنها لم تكن حاضره لتجيب عن الكثير من الاسئلة التي طرحت عليها ؟




ج جواب : دليل نجاح هذه الندوة ان الاعلام لم يكن لديه مانع من اقامتها . وشارك احد الكتاب بالنيابه عن الوزارة ، واهتمت الوزارة بهذا الموضوع ، ولم تكن هناك حساسيات معينة ، ولكن هناك عتب صغير على جمعية الكتاب والتي يرأسها اصحاب القلم والرأي والفكر . كان يفترض ان يتعاملوا ببعض الموضوعيه عندما اثير بعض الكلام غير الصحيح ، وكان اقل القليل الذي ينبغي ان يفعلوه ان يستعلموا إلى الطرف الثاني بدلا من الاكتفاء برأي واحد واهمال الاخر .


ولكن الوزارة تجاوزت الأمر دون ادنى حساسيه لأن الكلام برمته غير صحيح وهذا مايدلل على ممارسه الحرية في السلطنة .




تعليق : انا في حيرة احد يفهمني فأنا قد حضرت الندوة كما تعلمون جميعا . وانا الان وبعد هذه الاجابه يتوجب علي ان اشعر بالامتنان ويجدر بي ان اشكر وزارة الاعلام على عدم ممانعتها من اقامه الندوة وهذا هو الدليل على نجاحها كما قال الضيف الكريم . شكرا لوزارة الاعلام اذن ولو ان الشكر متأخر بس توني عرفت انه ...! ماعلينا الي بعده .ورد في الاجابه ان احد الكتاب شارك بالنيابه عن الوزارة ورغم ذلك وزارة الاعلام توجه عتبها لجمعيه الكتاب انها لم تستمع إلى الطرف الثاني بدلا من الاكتفاء برأي واحد واهمال الخر . من هو الطرف المقصود الذي تم تجاهله وما هو الكلام غير الصحيح الذي اثير ولم تتاح فرصه للطرف الاخر انه يفسره ويجيب عليه . كان هناك كاتب شارك نيابه عن الوزراة هل يعني د \ العريمي الذي منعته وزارة الاعلام من المشاركة في ايه فعاليه داخليه او خارجيه الا بأخذ اذن مسبق من الوزارة على خلفية مشاركته في هذه الندوة !!!! اشعر بدوار من هذه الاجابه .




س سؤال : هناك بعض الكلمات تمنع من الاستخدام دونما سبب واضح مثل كلمة ( فلكلور) بالرغم من انها اصطلاح علمي ، وانواء مناخيه بدلا من ( جونو) بالرغم من ان عمان تجاوزت محنة عصيبه بقوة ارادة الشعب . احيانا ايضا تأتي كلمة سيد-سيدة في سياق لايقصد به اللقب كأن يكون اسم لروايه او فلم فيضطر الصحفي للبحث عن بدائل غير متوفره احيانا للكلمة ؟




ج جواب : لكل شعب ثقافه معينه .لكن السؤال : لماذا لانستخدم لغتنا العربية من مثل ( الفنون الشعبيه او التقليديه) بدلا من مصطلح اجنبي مثل ( الفلكلور) لنركز على ثقافتنا العربية . لماذا لانقول شاطيء البحر بدلا من ( كورنيش). عدم استخدام عباره ( جونو) في البداية لأنها كلمة مفجعة مخيفة ، ولكن ربما ان الامور مستقره الان فيمكن فيمكن ان تستخدم كلمة ( جونو) . ويمكن استخدام كلمتي ( سيد - سيدة ) عندما ترد في سياق لايقصد به إطلاق اللقب .




تعليق : كل اللغات في الدنيا تأخذ وتتأثر باللغات الاخرى أمر طبيعي واعتيادي وكثيره هي الكلمات التي لايمكن حصرها هي موجوده ومستخدمه ولا تمت للعربيه بصله وانما لهذا جذور من لغات اخرى . ولكثره عدد الكلمات التي تأثرت بها العربيه لايمكن حصرها واستخراج قاموس للكلمات المحظور استخدامها . لابأس اذا من عدم استخدام فلكلور او كرنيش ! كلمتين نعلم الان ان يجب علينا استبدالهما بالبديل العربي لها . انا مع الاعتزاز باللغه العربيه ولكن ليس بهذا الشكل ابدا . فيما يتعلق ( بجونو) علمنا اليوم انه تم رفع الحظر عن هذه الكلمه لزوال الخطر والرعب الذي قد تسببه في النفوس . اما ( عن سيد - وسيدة) فأنا اعلم كاتبه قرأت لها نصا رائعا قرأته قبل نشره واعلمتني بنيتها بالنشر وعندما سألت عنه لاحقا قالت ( لم يسمح لي بنشره بسبب ورود كلمة سيدة ) وانا قرأت النص وكان لايعني ابدا اللقب . فإن كانت الوزراة لاتمنع مابال اصحاب القرار النشر يمنعون !




س سؤال : في المادة 22 من قانون المطبوعات والنشر يمنع تداول مطبوعات تتعارض مع الاخلاق والاداب العامة التي تتعرض للنظام العام . من يحدد ماهيه الاداب العامه ؟ الا ترى الوزارة انها كلمة مطاطيه يمكن ان يندرج تحتها الكثير .




ج جواب : الاداب العامة تحددها السلطة . مثلا : ان يمشي شخص ما عاريا في الشارع فهذا امر مخل بالاداب العامة. والمخل بالاداب العامة هو ماتعارف عليه المجتمع على انه كذلك. اما قضيه ان هنا الحكم فضفاض ومطاطي فهذا شيء ايجابي . فلماذا نضيق النطاق في قوانينا ، ونحن نبحث عن السعه فيها ؟




تعليق : من وجه نظري انها مادة ادانه . وبالتالي وجود عباره فضفاضه كمخالفه الاداب العامه لايمكن ابدا ان يكون امرا ايجابيا . فأن يمكن ان تكون متهما بأي لحظه بحكم هذه المادة . فأين الايجابيه ! نعم نبحث عن السعه في قوانينا ولكن هي ضيقه جدا هنا ! لا استطع ان اقناع نفسي بأنني حين اطالب بتوضيح ماهيه الاداب العامه انا اضيق الخناق على نفسي هنا؟! هي حدود لانجهل انه من الصعوبه تحديدها ولكن لاضير من الاجتهاد او التوضيح على الاقل .




س سؤال : لماذا لا يتم التعامل مع ماينشر في المواقع الالكترونية على انه مطبوع الكتروني ويدخل في قانون المطبوعات والنشر ، بدلا من اي يكون تابع لقانون تنظيم الاتصالات ؟




ج جواب : ليس لدي فكره حول الامر . ولكن ما اعرفه جيدا ان لدينا خطه لتطوير موقع وزارة الاعلام ليكون اكثر تطورا وليكون بوابه الوزارة . نافذه على العالم واليها .




تعليق : لا اطالب ان تكون لدى المدير الفاضل اجابه لكل سؤال . وحتى ان آثر ان يحتفظ بأي اجابه له مطلق الحق في ذلك . ولكن هدى لم تسأل ابدا عن موقع وزاره الاعلام ولا عن خطه تطويره فلماذا نقحم موقع وزاره الاعلام ودعايه تطويره على سؤال لم يتطرق له لا من بعيد ولا من قريب . (كله كوم وجواب هالسؤال كوم..ارتفع ضغطي وانا اقرأه)




هذا ولهدى الجهوري ولضيفها مدير عام الاعلام خالص الشكر والتحيه .


كان حوارا شيقا وامتعني بحق .






تفاصيل الصور :


التقاط: مسقطية الهوى


الاربعاء 27-5-2009