الأحد، 17 مايو، 2009

قصه محزنة بددها موقف مضحك ..الغلبة للفاه المبتسم

كنت على وشك ان ارمي ماتبقى من" الساندويتش" في سلة المهملات . رغم اني امتهن الترجمة ولكني ربما استستهل بعض هذه الكلمات المعربة ، خصوصا عند ممارستي لفعل التدوين . انسميها فطيره هي ليست كذلك. حسنا هي بالعاميه خبز وجبن . لاشطيره ولاساندويتش. لووول او بالعربي لاتزعلوا هاهاها هاااي . تذكرت سالفه ، لما كنت في الغربة وادرس الترجمة ، عقد في جامعتنا مؤتمر لأحياء اللغة العربية وناقش التحديات التي تواجهها هذه اللغة الرائعة والعميقه ، الشاسعه الممتدة والتي بإمكانها ان تحوي كل شيء . مطاطه سلسه لينة مطواعه تشكلها كما تشاء وكما تريد . حسنا كأي امر اخر في الوطن العربي المسألة مرتبطة ارتباط وثيق " بالمال ". فنحن لاتنقصنا العقول . هناك علماء كثر صدقوني . ولكن اموالنا تصرف في اماكن اخرى ! ولست هنا بصدد ذكر اين تصرف اموالنا . لا اود ابدا ان اوجع قلبي في هذه اللحظة . اعلم ،، انكم تنتظرون الموقف الذي اضحكني في ذلك المؤتمر . هناك جهود لاتخفى على المهتمين باللغه واحياءها تتعلق بإبتكار الفاظ ومفردات عربيه فصحى تحل محل الكلمات المعربه ك" الكمبيوتر " " التي في " " التلفون " السنادويتش " !! . اهم شي " الساندويتش " لاتنسوا . لأنه موضوعنا اليوم . اللفظ الذي ابتكر من بعض علماء اللغة المخضرمين الاشاوس . الساندويتش يستبدل ب : الشاطر والمشطور ومابينهما .
لا حول ولا قوه الا بالله ! ويش الكالف على قوله صديقتي توأم الروح . يعني لو كل لفظ نجيب له مرادف يشبه الشاطر والمشطور... الطلبيه في الماكدونالد دريف ثرو بتصير بالساعات . كل واحد : اريد الشاطر والمشطور ومابينهما برجر . لاصح مايصير برجر لازم نستبدل هاللفظ بعد . بتصير الشاطر والمشطور ولحم مفروم مضغوط ومتبل وبعضا من المايونيز لامايصير مايونيز لازم نقول !! صح ايش نقول للمايونيز ؟ اسعفنوني يالمترجمين . نقول : خليط البيض والحليب .. ونذكر كل مكوناته ولا كيف . عموما هذا ابدا ما موضوعنا . كنت ناويه اكتب عن موقف حزين عن الخبز .وكتبت هالكلام كله الي ماله داعي ابدا .
لحظات بحط الصوره الي ذكرتني بموقف الخبز الحزين في موضوع منفصل ليحصل على مساحة تستحقه ويستحقها .