الخميس، 9 ديسمبر، 2010

مين يغلب ؟!





نسيت موعد إنطلاق البطولة الدولية لأعلق لمدة ساعتين ونصف في الشارع العام . طبعا ، لم ألعن النسيان ، ولكني إستمتعت بمنظر الالعاب النارية وشاهدت العرض كاملا من الشارع ، وما زاد الوضع متعة هو نقل اذاعه 95.9 ( هااي اف ام ) للعرض مباشرة ، وبهذا تمكنت من مشاهدة الالعاب النارية بصحبه الموسيقى المصاحبه لها .

عندما شاهدت جسر القرم يزدحم بالسيارات كالأنبوب المليء بالحجارة ، قلت سأسلك طريق الوطية ، هممت بالانعطاف يسارا ، فإذا ب إمرأة لم اشاهد احدا في عنادها تمنعني من المرور !!!!!!!!!!! تمنع مسقطية الهوى من المرور ظنا منها انني ارغب في تجاوزها !!
دعوني اصفها لكم .

شيله " مرصوصة على الراس " ، دبوس ذهب على الجانب الايمين من الراس ، وجه بدون ملامح ، حواجب كثيفة ، وعين ترمي بشرر ، وجالسه تخوفني بالفورويل السيزوكي الي تسوقها . بإعتبار اني منهم إلي يخافوا وترتعد فرائصهم قدام الفوريل ، لأنهم يسوقوا " صالون " ويحسوا بعقدة النقص!!!
لا ياحبيبتي . انا مسقطية الهوى ، انشالله حتى وانا راكبه " سيكل " وخليت في بالي اني بمر من قدامك ، وان انت ما حد غيرك بيعطيني درب ، يعني انتي محد غيرك بيعطيني الدرب . وما بمر من قدام حد غيرك . خلاص انا قررت. وخليك كبيرة وعاقله ،عمرك اقل شي 45 سنه وجالسه تعانديني انا الي عمري 26 . حتى عيب .

طبعا ، استمرت رحلة المناوشات بيني وبينها اكثر من ربع ساعه ،كل ما اقدم سيارتي قدامها ، الاخت " ام دبوس ذهب " تقدم سيارتها . وانا طبعا ، كنت فاتحه " السن روف " ومنزلة " الدرايش " بإعتبار ان الجو جميل ، وجالسه اسمع اغاني " هاي اف ام " ، بس طبعا ، ما في احد بيسبب " الاحتباس الحراري " في السلطنة غير " ام دبوس " البغام ، بسبب راس " اللوماه اليابس " .
ففففففففففففففف قسما بالله ، عروقي نفرت بسببها ، بغيت امد يدي من الدريشه ، وأمسك ذاك الدبوس الذهب ، وأطعن ، وأطعن ذاك الرس اليابس . هذا غير إنها بعد ما تسببت بالاحتباس الحراري ، كنت مضطرة اسكر الدرايش وشغلت المكيف عالاخر درجة 18 سيليزية ، وسكرت الراديو عشان اركز في مهمتي . لأني بمر من قدامها يعني بمر من قدامها هي ومحد غيرها . ويا قاتل يا مقتول .

طبعا ، مريت من قدامها بعد جهد جهيد ، وبعد خطه محكمه . فقد قمت بالتظاهر بأني خلاص " هونت" وما اريد امر من قدامها ، وضربت اشاره للصوب الثاني ، الاخت صدقت . " خسف "
وقمت بإستغلال اول فرصه سرحان حين كانت ام راس ليموني تتنفس الصعداء مني ، وكانت تأخذ استراحة محارب ، فتوقفت عن التقدم للأمام ووضعت فراغ كافي لمرور سيارة .

وتعطيك مسقطية الهوى بذيك " اللفة " الغاوية ، المهارية . ومريت من قدامها .

يالله يالله برد فوادي ، ولولا الملامه كنت طلعت يدي من الدريشه ، وعطيتها فوجها علامات النصر بالصبعين !!! ) ايوا صبعين ، انا ما انزل لمستوى الصبع الواحد ، عاد " جاهزين " انتوه .

المهم اول ما الله كتب لي الفتح المبين ومريت من قدام ام راس لوميه ، جلست اغني " ياللومي ياللومي حامض حلو " وقلت خسارة اني ما غنيتها ، وانا فاتحه الدريشه عشان تسمعني :)


@@@@@


اما اليوم نسيت ايضا انه موعد افتتاح بطولة الالعاب الاسيوية الشاطئية ، ولكن الصدف وحدها جعلتني افتح قناة عمان 2 قبل الافتتاح بربع ساعه . وقد شاهدت الافتتاح كاملا . احلى احلى شي كانت الالعاب النارية شي فظيع ، وكذلك حركة اشعال الشعله كانت مميزة .

شاهدت حفل الافتتاح مع بنت محمد ، التي كانت مشغولة بالحديث في الهاتف ، الى ان سمعنا من يقول " هود هود ".

فتسائلت مسقطية : ميييييييييييييييييييين؟؟؟

فقاطعتني بنت محمد مستعينه بخبرتها في الفراسه وتمييز نبرة الصوت وايقاع الخطوات : هذي عايدة بنت سيف بن حصيف بن مرهون بن حامد بن عوير

وبالفعل دخلت حرمة ما اعرفها ، سلمت عليها بإستغراب ، فقالت : ما عرفتيني مسقطية ، انا عايدة بنت سيف بن حصيف .

كنت متفاجأة لا اقوى حتى على الرمش ! وحين إلتفت الى بنت محمد ، وجدتها تهز رأسها فخرا بخبرتها في الفراسة، وقدرتها على التخمين ، وذاكرتها القوية التي لم تخونها رغم هذه السنين ، واستحضرت بفضلها شجرة نسب " عايدة بنت سيف بن حصيف بن مرهون بن حامد بن عوير .

بعد السلام وتقديم " الفوالة " ، اندمجت الضيفة في متابعة حفل افتتاح بطولة الالعاب الشاطئية . ولم تقصر ابدا ، في التعليقات المضحكة ، التي تسببت بإثارة غيرة بنت محمد ، لأن ضيفتها اخذت الجو عنها . الأمر الذي أجبر بنت محمد بأن تدخل كمنافسه شرسه في القاء التعليقات الساخرة .
هذا جزء من المنافسه الذي اذهلني بصدق .

قبل ان اكتب التعليقات ، اود ان اخبركم بأن ضحيه التعليقات ،كانت المغنيه " صالحه " التي قدمت مع الغني اللبناني الاصل " مساري " اغنيه البطولة " معا نتألق " . صالحة كانت تلبس الزي العماني ، بكامل اكسسوراته. اكثر ما هو ملفت في زي " صالحه " كان " العقام " وهو عبارة عن عدد من السلاسل الذهب او من خيوط الصوف قديما ، ثبت طرفاها بمشابك تثبت في الشعر ، يوضع حول الوجه وتحديدا تحت الفك ، ويثبت المشبكان في الشعر اعلى الاذن.

الملفت في " عقام " صالحه انه كان واسعا للغاية !!!!!!!!! هناك فراغ كبير وواضح بين فكها والعقام !!!!!!!!!!!! فرااغ حقيقي وملفت لكل من يراه . وقد حاولت تصويره ، ولكن الصورة لم تلتقط عيب العقام بشكل واضح .

حين اتجهت للتلفزيون لتصوير " عقام " صالحه .

قالت الضيفة عايدة بنت سيف بن حصيف مخاطبة صالحة : عن " تتعقري" بذا العقام بو لابستينه .
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لأنفجر انا ضحكا وتدمع عيناي ، واطيح امام التلفزيون على بطني . مذهولة بالتشبيه البديع والوصف المذهل .

حينها اشتعلت غيرة بنت محمد ، وقالت :

بنقوم نركب مساري والوزراء كلهم بو حاضرين فوق العقام يتمرجحوا شوية بدل جلسه الكراسي .

ههههههههههههههههههههههههههه العقام بالفعل شكله مرجوحة وهو واسع بهذا الشكل الملفت

أنا ما سويت شي غيرالضحك طول الجلسه .

وحين اختليت بنفسي دعوت ربي : يارب يارب اعطيني ولو ربع خيالهم والتقاطاتهم .