الأربعاء، 1 ديسمبر، 2010

الأطفال والدمية المقدسة


منذ فترة ليست بالقصيرة وأنا أفكر في كتابة موضوع حول( فن الكاريكاتير) ، خاصة حين يتناول هذا الفن رموزا دينية او سياسية ، وردة فعل شعوبنا تحديدا حين يتعرض شخص سواء كان منهم او غريبا عنهم للرموز الاسلامية والسياسية بشكل ساخر .
لست هنا ادافع أو اشجع تناول الرموز عبر هذا الفن ، ولكني اقول : ليس من المجدي ابدا شحذ العواطف ، وتحفيز مشاعر الشعوب ، واستغلال البعض لهذا الوتر الحساس في نشر افكاره المسمومة .
ثم إلى متى ننظر لكل خطوة غربية بنظرية " المؤامرة " ورغبتهم في القضاء على الاسلام والمسلمين .
رغم ان الغرب تجاوز الدين منذ زمن ، بل انه قضى على دينه - ان صح التعبير - قبل ان يقضي على ديننا !!!!
ورغم هذا تجد منهم من لايؤمن بوجود الرب ، وتجد منهم المتزمت وصاحب التوجهات المتعصبة تجاه دينه وللكنيسة ، وتجد منهم من يتبع ديانات غيره من الامم : فتجد اوروبي بوذي ، او اوروبي يتبع ديننا الاسلامي ، بل ان هناك من اتبع ديانات مستحدثه مثال : ( Scientology) الذي ابتكره رجع يدعى ( رونالد هوبارد ) وهو بالاساس كاتب خيال علمي ، واستحدث طرقا ودروسا تمكن الاشخاص من مساعدة انفسهم والنهوض بها ، ومن هذه الطرق والاساليب ابتكر ( Scientology ) وقد صنفها كديانه ، وفي عام 1953 اصبح لهذه الديانه كنيسه خاصه بها . الخ الخ ...
لست هنا بصدد استعراض الديانات قديمها وحديثها ، ولا للتأكيد عما انزله الله او ما استحدثه البشر . انا هنا أقول بأن الغرب وحين يتناولون رموزنا الدينيه ( كالنبي ) او ( امهات المؤمنين ) او (علماء المسلمين ) او ( قادتنا السياسيين ) ، هم يتناولون في وجه نظرهم شخصيات لا تملك اية قدسية او نزاهه ، وانها متاحة ومشاعة للنقد او حتى للسخريه عنها .
فكما ترون في (الكاريكاتير 1 ) يسخرون من ربهم ( عيسى عليه السلام) !!! فكيف نطالبهم بإحترام نبينا محمد ؟!
ثم لماذا نعكس هذه الصورة الطفولية الغير ناضجة عن الاسلام ؟ وذلك من خلال بكاءنا وحساسيتنا المفرطة تجاه اي رسوم ساخرة من رموزنا الدينية . وكأننا نقول للغرب ، من خلال المظاهرات واحراق الاعلام ، بأن عقولنا صغيرة وإننا كالاطفال الذين إن قمت بسب ( دميتهم ) : ضربوا رؤوسهم بالجدران ، وقاموا بشد شعرهم غيضا وغضبا . رغم ان الاخر يراها ( كدمية ) لاغير .
أعذروا تشبيهي للحال بأننا : كالاطفال ، وما كان تعبير كلمة ( دمية ) هنا سوى للدلالة على نظرة الآخر لها ، ولا تعني بتاتا نظرتنا اتجاهها ، فنحن نراها كشيء مقدس ولا يجب التعرض له بأي شكل من الاشكال .
ربما خانني التعبير ، ربما سوف يقرأ احدكم هذه الكلمات ، ويقذفني بالشتائم ، ويخرجني من ملة الاسلام ، وسيقول بأني ( ملحدة ) و ( كافرة) !!!
لأننا ببساطه لا نؤمن بالتشبيه ولا بالمجاز ، وان على رؤوسنا ( بطحات) كثيرة نحسس عليها بإستمرار . وقد يقول قائل بأني عميلة للغرب او قد يحدد بأن حكومة الدنمارك هي من تقف وارئي . وان .. وان ... وان
سوف تظلون هكذا تضاربون الذباب الخاطف . تلعنون البعوض ان حط على رؤوسكم . ولكن لن تفكروا ابدأ بالنهوض من انبطاحكم الازلي لإبتكار مبيد حشري . انت ايها الضعيف الباكي ان اختفت بضائع الغرب كلها من اسواقك مت جوعا ، تردد الشعارات ذاتها منذ قرون .
انت لا تأكل من زرعك ، ولا تحيك ثوبك ، ولا تفعل شيئا مما تقوله !!!!!!!!!
فمن تناطح . ولمن تزبد وترعد في مظارهراتك . ودعني اكون اكثر صراحة معكم جميعا : انا من يخاف حين ارى هذه الجموع في المظاهرات بأجسادها المتزاحمه وعرقها الذي يكاد يشوش الارسال التلفزيوني ، وببصاقها وتفاّلها المتطاير في الهتافات ، التي تدافع عن النبي ، الذي دعانا ان( ندعوا الى الله بالحكمة والموعظه الحسنة ) !!
انا اخشى همجيتكم اكثر من الغرب ، الذي صدقوني ان رآئكم بتلك الحالة المزرية ازدراكم ، وظن ان الانسان البدائي لا يزال على قيد الحياة !.
اعلم ان كلامي قاس ، وانا في الواقع متألمة اكثر لأني اصف حال أمتي ، التي ينعتني الغرب بسبب تصرفات جهلة منها ( بأني ارهابية واكره المسيحين واكره كل الديانات ، واحب ديني فقط ومن اتبعه ) .
وانا بريئة من هذا الهراء !
ليتنا كنا في موضع قوة ، لأن القوي دوما كلمته (مسموعة )! ولكن نحن ( ياحظي ) لا قوة ولا حكمه ولا موعظه حسنة ولا بطيخ ولا شي ...... ( خلاص ما قادرة اكمل بالفصحى ، اريد اعبر عن مشاعري بلغتي )
كل هذا وما تريدوني انجلط ، كل ما حد رسم ( كاريكاتير ) شفت مظاهرة .
هذا نبينا نحن نحفظه ونصونه ، بس الاخر ما يحترم رموزه بالاساس عشان نجبره يحترم نبيننا او زوجاته .
احسن تشغلوا نفسكم بأشياء أهم وتجاهلوا الغرب ، وتأكدوا ان الرسومات الساخرة او العاب الفيديو عن النبي وزوجاته ، كل هذه الامور نحن السبب فيها ! وطريقة تعالمنا مع الاخر . اظن اغلبكم شاهد ذبح المتطرفين للاجانب بلا رحمه كأنهم نعاج ، ومنكم من يقول هم ذبحوا المسلمين بعد . بس احنا لما نستقوى نستقوى بكرامه ، ما نمسك كم سائح ونقول احنا ذبحناه وانتقمنا من الكفار ، قد يكون هذا السائح فيه خير اكثر منكم . واكبر دليل اغلب المساعدات للفلسطينين هي مساعدات من متطوعين اجانب ، سافروا وتركوا بلدانهم واهلهم عشان يتطعموا اطفالنا ، الذين وللاسف احنا ما سوينا لهم شي غير الكلام والكلام والكلام .....
احترم دينك واحترم نفسك واحترم انسانيتك وانسانية الشعوب
وصدقني الشعوب ستبادلك الاحترام
ونظرية المؤامرة هذي روحوا تعالجوا منها ، لأنها اصبحت " فوبيا " مرضية .
شوفوا الكاريكاتير 2 عن البابا هذا منشور اليوم في جريدة الانديبندت . والكاريكاتير الاول ليس بجديد ان تراه بل تصادفه كثيرا في جرائدهم . لم يخرج المتزمتون منهم في مظاهرات ، رغم هناك من لا يرضى تصوير المسيح بهذا الشكل ، بل انهم يعملون في صمت ، يردون على مخاليفيهم بتأليف الكتب ( هذه الموعظه الحسنه ) . الغرب يطبقون ديننا ،اكثر منا !!!
اتعلمون ماذا خطر في بالي حين رأيت كاريكاتير البابا ، تخيلت رسمة مشابهه ( لمفتينا الخليلي ) كدت اموت رعبا فقط حين تخيلت ردود الفعل المحتملة من عمل كهذا !!!!!
رغم ان علمي ان النبي وان الدين لا يحتاج من يدافع عنه ، ولا رموزنا تحتاج من يدافع عنها ، واننا ان ركزنا على تقويم انفسنا ،وعلى نشر الصورة الصحيحة عنا ، وإننا لو ابتكرنا واخترعنا ، واضفنا للبشرية، لهو خير لنا من تبني الدفاع عن رموز وعقائد لا تحتاج احدا منا للدفاع عنها .
وللأسف حتى حين ندافع عنها ، ندافع بهمجيه ، تثير في الاخر الرغبه لمحاولة استفزازنا من جديد .
ختاما :
اعزائي المتظاهرين والمرسلين للرسائل الالكترونية التي تحث على المقاطعه وعلى حرق الاعلام الدول التي ترسم النبي والصحابه ، اقول لكم :
حين تكتفون بذاتكم ، توقعوا من الاخر ان يستمع لوجهات نظركم . اما الان وانتم تأكلون ما يزرعه ، وتلبسون ما ينتجه ، وتركبون ما يصنعه . فأنت الان بوضعك الحالي وفي وجه نظر الغرب لست سوى " محمول ويترفس " .
حاول ان تنهض مجددا ، وتقبل مخالفيك ، لا اقول في هذه الخطوة الاولى تقبل مخالفيك من الغرب ، بل اقول تقبل مخالفيك من المسلمين ممن يختلفون معك ، تقبلهم كما تقبلتهم امتك في الماضي ، تقبل حين يختلف العلماء ويجتهدون ، تقبل التعددية رغم قسوتها ، ولكنها هي وحدها من تخلق الافكار الوسطيه ، ان انعدام الاطياف في وطننا العربي وتهميشها وتكذيبها ومحاربتها وتكفيرها ، هو ما يجعلنا امه لا تتقبل سوى الرأي الواحد الذي لا يمكن ان يكون هو وحده الحق ، لأن الله اقر اختلافنا ، واننا اناس بنفوس وعقول مختلفة . فكيف كل هذه العقول ستجمع على تقبل رأي واحد على انه الحق الأوحد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
الاختلاف هو سنه هذا الكون
فنحن نختلف مع اقراننا
والغريب يختلف معنا
ونحن نختلف معه
هذه سنه الكون
ومن يحارب سنن الكون
ومن يدعي غير سنن الكون
ويقول بأن الحق واحد !
وانني من يملك هذا الحق دون سواي
فهو واهم ومريض
تذكروا :
ادعوا بالحكمة والموعظه الحسنه
وكلوا مما تزرعون
وألبسوا مما تحيكون
وتذكروا بأن الله ونبيه اغنياء عني وعنك