السبت، 22 مايو، 2010

المعزة العاقلة


أخوتي واخواتي طلبة وطالبات الثانويه العامة :) هههههه ياخي كل ما اتذكر البرنامج التعليمي مال الثانويه ايام زمان يجيني مغص واكتئاب وخوف . كان برنامج غلس - الله يذكر كل الي شارك فيه بالخير إذا بعدهم ( يعيشوا ) وإذا الله تذكر أمانته وأخذهم إلى جواره فإلى جنات الخلد . بس والله الاشياء القديمة ( تعلق ) في الذاكرة ، كما ( يعلق ) الحنا على كفوف الصبايا .

على ذكر القديم ، اكيد معظمكم تابع ( ندوة السلامة المرورية ) الي انعقدت الأسبوع ( المنصرم ) - دايما تستوقفني هالكلمة ( المنصرم ) وأجلس افكر من وين جات ؟، ومافي شي يخطر في بالي إلا ( ام الصروم ) فهناك احتمال كبير ان المنصرم هو الشي الي خطفت عليه أم الصروم ، وصرمته فصار مصروما منصرما وحلت عليه اللعنه الصرومية .

ايوا وين وكنا ، في (ندوة السلامة المرورية ) الي كنت اتابعها بعد الغداء وكنت في احيان كثيرة أضحي بقيلولة الظهر من أجلها ، وفي يوم من ايام الاسبوع الفائت شفت الدكتور عبيد الشقصي وهو يستعرض الورقه الي قدمها حول( دور وسائل الاتصال في التوعية المرورية ) . صراحة كانت ورقه شيقة ، لأنها عرضت نماذج للإعلانات المرئية والمقروءة القديمه منها والحديثة .

شدتني طبعا الإعلانات القديمة ، والصورة ( اعلاه ) نموذج لأعلان نشرته جريدة عمان في الثمانينيات ، وقد أنتقد الدكتور عبيد في الاعلانات وقتها حشو الكلمات ، وهو يرى ان الصورة معبرة وكافية لإيصال المعلومة .

عاد انا لما شفت الاعلان والصورة والكلمات وفوق كذا ان هذا الاعلان نشرته ( جريدة عمان ) وهي جريدة حكومية وفي ايام الثمانينيات بعد ! ، وحاطه صورة معزة وفوق المعزة عبارة ( المعزة العاقلة الحذرة تعبر الطريق ) ، جتني نوبه الضحك إلي تسيل لها الدموع والشعاب المخاطيه ( اخييه لوعت كبادكم صح )

وضحكت وضحكت كل الضحكات : لووووووووول ، ههههههههه ،خخخخخخخخخ ، هاهاهاهااااي

ما خليت ضحكته ماضحكتها ، وبعدها جلست مع نفسي جلست تأمل كالعادة وحسيت اني اضحك عالخيبه

الخلاصة الي توصلت لها :

1- في الثمانينيات كان يسمح بنشر اعلان حاد ولاذع يقول فيما معناه حتى المعزة تعبر من المكان المسموح فيه بعبور المشاه ، وانتو البغمان ما تستخدموه !!!
يعني حتى المعز العماني عاقل والانسان العماني ما عاقل ، ولا ايش السالفة ؟!
وعادي محد شطب اي حرف ، اما اليوم فالمقال يوصل الجريدة ( يجز ) ويخلوه رقم 1 بعد ماكان كثيف الكشه .

- لو اليوم طالبنا بنشر هذا الاعلان الي سبق نشرته الجريدة ، بيوافقوا على اعادة نشره او لأ ؟؟؟!!!

طبعا لأ .

احدكم سيسألني : ما كل الماضي جميل ويشرف ، وهذا الاعلان لايرقى بالمستوى وصدامي ..الخ

جوابي : المسألة ما مسألة صح أو خطأ ، يليق او لا يليق ، حلو ولا قبيح . المسألة مساحات التعبير الممنوحة ، هل تضائلت منذ الثمانينيات وإلى اليوم ام زادت !؟؟؟؟!!!

اذا جاوب احدكم بأن مساحات التعبير زادت اليوم عن الثمانينيات ، أتمنى يرفق جوابه مدعما بالإدلة !

عشان ما انام وانا ظالمه مساحات التعبير عندنا :)