الأربعاء، 28 أبريل، 2010

الديموقراطية والبيض الأوركراني





بالأمس وافق البرلمان الاوكراني على بقاء الاسطول الروسي في جزيرة ( القرم ) الى عام 2042 ، وانا شخصيا ما تهمني (القرم )الي عندهم إلي يهمني ( القرم ) إلي عندنا !. إلي شد انتباهي ردات الفعل في البرلمان !! إلي رمى البيض ، وإلي بغى يخنق الناس بالمفرقعات الدخانيه الخانقه ، والي حط علم ضخم لأوكرانيا على كراسي البرلمانيين ، وإلي يعطي هذا بوكس والثاني يعطيه كف ، مشهد عجيب !!. ورئيس البرلمان يحليله - كسر خاطري - حاطين فوق راسه مظله عشان يحمي نفسه من البيض المرمي عليه !!!!!!!!


أمس شفنا الخبر في التلفزيون واليوم قرأناه في الجرايد ، وبكره ما بنسمع عنه شي !


يعني الأوكرانيين ما بيقولوا هذا ما إسلوب همج ما اسلوب برلمانيين في مجلس ، واحنا ضد هالنواب ! ، ولا الدولة بتقول هذيلا بعدهم ما يفهموا في الديموقراطية واسلوبهم همجي وما زالت المرحلة مبكرة لوجود برلمان ، والدولة ما بتقرر ابدا انها تلغي البرلمان وتقول خلاص مافي ديموقراطية لأن إنتو همج !!!


بس لو هالمشهد صار في الوطن العربي ! اظن شفنا برلمان الكويت ، ومجلس الشعب في مصر وشفنا النقاشات والسباب والقذف ، وشي طبيعي تلاقي عدد من العرب يقولوا احنا بيننا وبين الديموقراطية مشوار طويل !! ونحن همج وما متحضرين ! ! وعادي جدا تلاقي الدول متقبلة على مضض البرلمانات عشان عيب نخطو خطوه وبعدين نتراجع عنها ، واضغف الايمان نحل الحكومة خميسن مرة !! . وفي المقابل في دول - مثلنا وشروانا - ما تريد وجع راس ، باغيين ديموقراطية هذاك - مجلس الشورى - المسرحية البايته ( ليش بايته ) ، لأننا كعامة شعب نشوفها مسجلة بعد المونتاج . ما اعرف اصلا ليش خايفين يعرضوها مباشرة ، اصلا ما فيها شي ، اعضاءنا يحليلهم - لايهشوا ولا ينشوا - زمان كنا نشوف ناس متحمسه ومرتبشه وتسأل اسئله في الصميم ، الحين لأ كل الاسئلة عارفينها مسبقا ، وكل واحد تفكيره يضمن الاصوات الي رشحته ، وراضي بكم كيلو مرصوف ومسفلت !! وكفى المؤمنين شر القتال . يمكن حتى الاعضاء صاروا اعقل وراحت حماسة البدايات أيام : المعولية ، والسيابي ، والغمارية .. الحين تشوف الجلسة المسجلة بعد اخبار العاشرة تشوفها وانت ( تنود ) على الكرسي وتنام نومة الخرفان وتحلم بالخرفان لأنك شفتهم قبل ما تنام :)


بس الفكرة اننا بالفعل همج في بعض النواحي وانا اظن انها همجية مفهومة ، يعني انسان بني ادم ارتفع ضغطه وعصب بيفكر بالإتيكيت وبيقول مثلا : سيادة الرئيس اذا تسمح حبيت اعطي زميلي المحترم بوكس محترم مثله؟! ، يعني الاوكراني لما قام ورشق بالبيض الرئيس وضرب اعضاء البرلمان الموافقين على القرار كانت وجهة نظره تقول : جزيرة القرم جزيرة اوكرانية ما روسيه وإحنا ما نريد وصايه من احد على ارضنا ! وفي وجهة نظرهم ان كل شخص موافق على مبدأ الوصاية هذا خاين لأوكرانيا !! في المقابل في برلمانيين متشججين بالحصانة ومستعدين يبصموا بالعشرة على توجهات الحكومة حفاظا على مصالحهم الشخصية ! عادي جدا تراهم بشر ! فيهم الزين وفيهم الشين !


في الجهة المقابلة لما قام منتظر الزيدي ورشق بوش بحذائه ،، قامت الدنيا !!! او بالأخرى احنا العرب قومّنا الدنيا ؟؟! كيف الزيدي ما تمسّك بأخلاق الصحفي النزيه ؟ وكيف الزيدي أساء للصحافة !! وكل الغرب ما اهتموا بالموقف !!!


لأنهم ببساطه متعودين دايما ، يعني ما يستغربوا اذا رئيسهم رماه واحد ببيض ، ولا ركض وعضه من راسه !!! عادي تراه لــ رئيس وفي اشياء تعجبهم منه وفي اشياء ما تعجبهم منه !! هههههه عاد ما تصدقوا نفسكم هذاك عندهم في الغرب ماعندنا !

أما نحن العرب لأننا متعودين ندافع عن الأصنام ما عجبنا حتى في صنم أمريكا !!
والله مافي شي مثالي لو نأجله 100 سنة عشان نشّكل ونكون فكر ديموقراطي ، الديموقراطية ممارسة وفي النهايه انت تتعامل مع بشر ، والكل يتعلم من بعض ، وفي النهايه احسن تعطيه حقه بالطيب لياخذه منك بالقوة ! .

الحديث عن الديموقراطية واساليب التعبير وردات الفعل الغير إعتيادية يفتح ابواب كثيرة . بس احنا في السلطنة - الحمدلله - مريحين راسنا من هالصداع ، بعدنا صغار على الديموقراطية . بعدنا نتدرج ! صارلنا 40 سنة ! ونحن نتدرج ( لو سلحفاة تدرجت قصدي ماشية من راس الحد لمسقط عاد واصلة !) .
أيش نريد بالديموقراطية ،، تسدنا المصوخية قصدي تسدنا الخصوصية الي عندنا !