الاثنين، 1 فبراير، 2010

ولادة كلمة هناك ،، وأد كلمة هنا

تشهد القواميس الأجنبية ولادة كلمات جديدة سنوياً ، وهذا يسهم بدوره في انعاش اللغة وإثراءها . أما اللغة العربية فحدث وبلا حرج فحالها كحال اصحابها تغط في سبات منذ زمن بعيد . اذن لاجديد ، نعم لاجديد فالعرب مشغولون في ترديد : " اللغة العربية لغة ثرية " " واللغة العربية تمتلك من المرونة الشيء الكثير " ..الخ
مشغولون بهذه العبارات ، بينما اللغة العربية " منسدحة / متمددة / منبطحة " تتثاءب بعمق قبل ان تغط في نومها العميق .
أظن حتى ابله " ظاظا ، ولا تازا ، ولا زازا ولا ايش اسمها ماتت ولا كانت بتتشمت فينا لين ما تشبع" وردني قبل قليل ان سبب موت الأبلة المذكورة اعلاه كان مواصلة ضحكها وشماتتها بالعرب التي لم تتوقف وتسببت لها بجلطة قاتلة .
في حين تهافت الغرب على آخر نسخة من " قاموس اكسفورد " الذي يحوي آخر الكلمات الجديدة المضافة للغة الأنجليزية .
في المقابل يتهافت العرب على اقتناء " معجم لسان العرب " الذي وطبعا حفظناه وُصّناه من ايدي العابثين فهو لم يُحدث ولم يدخل به جديد ، فهو احدى امهات - ولا نقول اباء لأنه معجم فهو مذكر والله ما اعرف المهم- (امهات \ اباء )الكتب العربية الخالدة . لا بأس بذلك ، لا اريد كلمات جديدة تضاف الى ابو المعاجم العربية " لسان العرب " .اريد قاموسا جديدا جامعا ووافيا وقابل للتحديث والإضافة ، بدل عصر " التجمد " الي معيشينا فيه، وياريت في برد مجمدينا في عز الحر الحرير والقيظ القظيظ المر المرير
مئات الكلمات المضافة الى اللغة الانجليزية - عشان تشوفوا تأثير الشعوب - حتى على اللغة
هناك كلمات تستخدم بشكل غير رسمي يمكننا وصفها ( بأنها عامية) وهي غالبا محكية لا تسخدم الخطابات المكتوبة . ولكن وبعد ظهور النت والعديد من الوسائل التقنية التي سيطرة بشكل كبير على مجريات حياتنا ، اصبح لهذه الوسائل مصطلحاتها وعوالمها التي ابتكرت بدورها كلمات جديدة - علىسبيل المثال هذه الكلمات اضيفت عام 2009 لقاموس
Merriam-Webster's CollegiateDictionary
"webisode"
وهي تدل على الحلقات المسلسلات التلفزيونية التي يتم مشاهدتها عبر الأنترنت .
"Vlog"
كلمة إبتكرت للدلالة على " التدوين المرئي" والذي نسخدم فيه ال" vedio" وبهذا تقتصر كلمة " blog" على التدوين المكتوب .
اما كلمة عام 2009 لقاموس اكسفورد والتي اثارت العديد من ردات الفعل هو الفعل " unfriend" والتي يعزى ابتكاره لمواقع التواصل الإجتماعي ك" facebook " ,وغيره من المواقع، والتي تدل بدورها على إقصائك لشخص اعتبرته يوما ما صديقا والان قد غيرت رأيك بشأنه ، ببساطة تضغط زر " unfriend " فيختفي من قائمة اصدقائك . فهذا الفعل المبتكر توج بلقب "كلمة عام " ، فعادة الكلمات التي تبتدأ ب " un" تكون نعت \صفات ك : " unpleasent و unhappy وغيرها هي صفات " بينما هي ندرة تلك الافعال المسبوقة ب " un " ولهذا هو اهم اسباب تتويجها باللقب كما يقول Christine Lindbergاحد كبار مؤلفي معجم اكسفورد ، ويضيف ان هذا الفعل مستخدم في مواقع التواصل الاجتماعي وهي ذو دلالة ويستخدم من قبل العديد من البشر ولهذا ليس هناك ما يمنع اضافة الفعل وتبنيه كفعل جديد .
هناك كلمات غريبة وحتى عامة الغرب متفاجئون من اضافتها للمقواميس الأجنبية ، ولا تعني مفاجأتهم هنا استنكارهم ابدا ، ولكن تقّبل كبار المعجميين لكلمات تستخدم في سياق عامي وغير رسمي يتم اضافتها للمعجم احتراما لوجود الكلمة وكيانها ، لأن كلما زادت عدد الألسنة الناطقة بها " تحقق ذاتا وكيانا " لا يمكن تجاهلهما .
وهذه بعضا من الكلمات التي لن تصدق اضافتها في القواميس الأجنبية :
كلمة " blamestorming " وهي شبيه بالكلمة المعروفة " brainstorming " التي اظن ترجمها العرب ب " العصف الذهني " - او شيء من هذا القبيل - اما كلمة blamestorming فتعني :
تجميع واستحضار أسبابا لإلقاء اللوم على احدهم ، فيصبح لديك قائمة غنية بأسباب اللوم ، والتي قد تحقق بفضلها " الضربة القاضية " لمنافسك . فالواقع اظنها كلمة " لئيمة " جدا ولكنها موجودة ووجب الاعتراف بها .
كلمة " mini-me "
شخصية مصغرة لك ، وهي شخصية متخيلة غالبا الا اذا كنت من الي لما نشوفهم نقول " سكنهم في مساكنهم " :)
اضف الى تأثير الأدب والروايات على وجه التحديد ، كهاري بوتر و ملك الخواتم " كما يحلو لنا ترجمته " فهذه الروايات التي ذاع صيتها قبل ان يتم يتحويلها الى افلام سينمائية ، تمكنت بفضل شهرتها الواسعة فرض بعض الكلمات ككلمة "muggle" التي وردت في رواية " هاري بوتر" - على ما اظن - والتي تعني :
هي شخصية لا تمتلك ايه مهارات او قوى خارقة ، وينظر اليها على انها شخصية وضيعة وأدنى شأنا من غيرها.
هذا وأختم حديثي هنا بدعاء الصحوة للأمة العربية .امة الثراء اللغوي - كما نقول - وهي بنظر الغرب ادعاءات ، لأنها في الوقت الراهن لم تعد لغة ثريةَ بل هي لغة جامدة متحجرة في الماضي . فبينما تقوم الدول بجمع الكلمات الجديدة واضافتها في قواميسهم للرفع من شأن حضاراتها ولغاتها ، نقوم نحن " بالاستقبال الجاهز والاستغلال والاستهلاك السهل " .
خذوها مني كلمة " عاااااار " هي الانسب للتتويج على رؤوسكم يا عرب .