الأحد، 7 فبراير، 2010

مناشدة المطر




نعم يا اخواتي واخوتي : انها المزاريب ، وانه المطر

ورغم روعة الصور إلا انني سرقتها خلسة اثناء مروري في احد الممرات في جهة عملي ، فأنا وكما يعلم المقربون أعمل في مكتب جميل بلا نوافذ ، انه اقرب ما يكون للثلاجة ، فالجدران( ناقعة البياض بالعمانية الدارجة ) ( او فاقعة البياض بالفصحى الفصيحة ) .. إنني مقبورة بالحيا يا اصدقائي ، والله انني اضطررت ان استأنس بدمية صغيرة لتلون شيئا من هذا البياض المميت ، وإنني ذهبت إلى " مقهى سيراميك " وقمت بتلوين كوب قهوة ملئ بشتى الالوان من مختلف الاصقاع وأهديته لنفسي ومستحمله ضحك زميلاتي وزملائي على الكوب ويعلقوا عليه يقولوا :" عاد ما مهرجان " وانا متحمله كل التعليقات لأنه ما عارفين الي أعانيه ، ولونته بالفرشاة وبعدين اخذتني الحماسه وقمت الون بأصابعي فقط لأبتهج واعلن ترمدي على هذا التابوت الذي اقذف نفسي بداخله كل صباح .

والله اكسر الخاطر ،، واريد شباك صغيرون ، اشوف المطر واتأمل الريح تنكش خصلات الاشجار واتخيل الاشخار تصرخ في وجه الهواء : " اففففف خربت شعري " ..

اريد شباك صغيرون ..

وانني هنا اناشد مديري اذا في يوم من الايام قرأ هالكلام اقوله اني اريد شباك صغيرون ، ما تخليها في خاطري ارجوك ، صح انك دايما تكسره وتدوس عليه بس الا الشباك ، الشباك الصغيرون رجائي الوحيد في الحياة ، واخصموه من الراتب ، اعرف حتى لو اقتنعت بيجيك هذك الشحيح مدير المالية ، وبيقول ميزانية ماشي ، وانت ما تعرف انه حدد علينا نشرب كوب شاهي بالحليب ( مرة وحدة في اليوم ) وشاي سليماني ( مرة وحدة في اليوم) وقهوه عمانية مرة بعد . واذا كنت من الي يجيبوا ( MUG ) مثلي بيعطوك نص كوب شاي بس . اعرف انك يامديري العزيز ماعندك خبر ، بس هالشحيح كل ما نقوله : " زيدنا نص كوب " يقول انه هذي اوامر المدير ، وما نقدر نقول شي كأنه حاطنك عظمة في حلوقنا - صدقني كأننا في ميتم وكأني واقفة مثل ايش اسمه ياربي - نسيته الي في رواية تشارلز ديكنز من اسمه ايوا هذاك المسكين الي في الميتم ( أوليفر تويست ) والله صدقني كأننا واقفين طابور نترجاهم يعطونا شاي ، وكل هذا عشان يوفر في الحصالة قصدي الميزانية اعذرني يا مديري . كم بيوفر من اقتصاد الشاي والقهوه ؟!والله كأنه يوفر في حصالة بس لا حول ولا قوه صابرين ، وانا ما اريد شي بس اريد شباك صغيرون .


وفي الختام اهديك اغنيه :

" وحياتك عندي لو كان لي عندك خاطر .. لتراجع قلبك وتفتحلي شباك الصغيرون "



الصور :

التقاط : مسقطية الهوى

الموقع : المكتب الصندوقي " التابوت " كما يحلو لي تدليعه :) وبعض المناظر للمزاريب من الممرات البعيدة عن التابوت .