السبت، 26 سبتمبر، 2009

عندما كبر الهلال

حسنا لقد أنقضى العيد وكبر هلاله، وتجاهلناه فوقت ترقبه قد ولى وفات.قد أزعج الكثيرين منكم بما سأكتب لهذا تعمدت ألا أسهب .
عندما رأيت الهلال في ثاني ايام العيد قلت في -نفسي-نعم في نفسي خوف ان يسمعني احد ،قلت : واضح جداً انك لم تولد بالأمس!!

وقلت لو كان ليلنا كليل الأولين ،كليل الصحابة والتابعين .حالك أسود لايشوبه ضوء لكنا رأيناك والنجوم من حولك .ولكن ليلنا ليس كليلهم ،صفحة سماءنا تنعكس عليها أنوار نعمة الكهرباء.ولازلنا نستاء من تساؤل العقول ونبدد بوحها :بقول لايجوز.ولكن مالايجوز ان انظل ممسكين بالشموع فالوقت الذي لا داعي له للشموع.وان نصر على تطبيق نص يصلح لكل زمان ومكان،في غير زماننا والمكان!!!
لو كان الأولون ينعمون بنعمة الكهرباء ما ترقبوا الهلال في السماء فهم يعلمون انهم وان فلحوا في رؤيته سيكون الهلال ابن ايام.وسيعتّمدون حساب الفلك وتقنية الأجرام ولن ينتظروا كما نفعل نحن بجانب سماعة الهاتف وأمام التلفاز .



- Posted using BlogPress from my iPhone