الأحد، 28 مارس، 2010

رزة وجه وخيبة

كنت أنوي الحديث بالأمس عن " ساعة الأرض " والتي تشدقت سلطنتنا الحبيبة بالإنضمام لأول مرة للمشاركة في هذه المبادرة بجانب 92 دولة . العجيب ان احنا نوينا اننا نشارك بمقاطعة المشاركة !! كيف ؟! اقرأوا معاي الخبر النكته الي نشر امس في الصحف المحلية :
Sat, 27 مارس 2010 جريدة عمان :
(بمناسبة ساعة الأرض العالمية - هيئة الكهرباء والمياه تعلن : لن يتم قطع ..التيار الكهربائي عن أي مستهلك!)
أكيد هذا خبر ممكن يقال بطريقة أقل " دفوشية " ! . يعني كيف بمناسبة " ساعة الأرض " الهيئة تعلن لن ولن ولا سمح الله وحاشانا نقطع التيار عن المستهلكين ! ! بينما المستهلكين ياحليلهم ينقطع عنهم التيار بدون سابق انذار في الايام العادية ولا حد سأل عنهم ".
استدركت الهيئة هذا العنوان الصارخ بالنفي ، بتوضيح نوعية مشاركة السلطنة في " ساعة الأرض" وقالت :
"جاء هذا الإعلان تفنيداً للمعلومات المتداولة وعدم دقة تفاصيل مشاركة السلطنة بالمناسبة، حيث إن مشاركة السلطنة بساعة الأرض العالمية ستكون عبارة عن قيام بعض الأفراد والمؤسسات المتضامنة مع فكرة المناسبة بالسلطنة بإطفاء الأنوار في منازلهم ومواقع مؤسساتهم لمدة ساعة واحدة فقط".
والمصيبة الأكبر اننا نشارك لأول مرة !!!
يعني مشاركتنا " سواد وجه " !!
يعني الناس لما تقرر ترز نفسها وتشارك على الاقل تطفي نور " معلم واحد من معالمها " ! ما اقول كل المعالم ، فما بالك اننا قلنا المشاركة تقتصر على شوية افراد ومؤسسات متضامنة . تو انتو خسوف ! هذيلا من بيذكرهم ؟! ولا وكالة انباء بتلتفت لهذي المشاركة! . وعشان أبري ذمتي وضميري قمت بالبحث والغوص في الأنترنت ، وما حصلت إلا كلام من هذا النوع :
"وفي الإمارات العربية المتحدة، خيم الظلام على عدد كبير من معالم الإمارات ومزاراتها ... وجرى إطفاء أنوار فندق برج العرب بدبي، وهو أحد أشهر فنادق العالم"
- "قطر :برج "كيوتل" يطفئ أنواره مساهمة في مبادرة "ساعة الأرض"

-"خيم ظلام دامس مساء أمس على جامعة البحرين في إطار عملية ''ساعة الأرض'' العالمية الهادفة إلى تحفيز مكافحة التغير المناخي "

هذا غير اني شفت نقل مباشر في التلفزيون المصري في " ساعة الأرض " وقد تم اطفاء انوار الاهرامات ، وبرج القاهرة ومعالم سياحية اخرى في مصر .
عظة وعبرة :
- مافي داعي تقولوا شاركنا ، وانتو في الحقيقة أشهر معالمكم ظلت شامخة ولابقة في وجه " ساعة الارض التضامنية " كأنكم جالسين تغايروا حد ، وبعدين لوعونا بصون البيئة !
- الشي الثاني والأهم وهذي معلومة نقذفها في وجه وزارة السياحة والهيئة العامة للكهرباء والمياه :
" ساعة الأرض " حدث مهم ويستقطب انظار العالم ، والدول العربية الذكية الي ما ذابحتنها " الخصوصية =الخسوفية " مثلنا ، اعتبرت المشاركة في " ساعة الأرض " تسويق عالمي مجاني لمعالمها !
مرة اخرى نضيع فرص مجانية لترويج السياحة ! صح نسيت اصلا نحن ضد الترويج المجاني! . نحن ما يبرد فوادنا الا اذا عقينا كم 100 مليون ريال بحجة ترويج السياحة ، ونحن " حمامات " - عزكم الله - مثل العالم والناس ماعندنا .
- يا تشاركوا يا ما تشاركوا من اساسه ، ليش مصرين تفشلونا ! يعني اول مشاركة وما تشاركوا ؟؟ وحصرتوا المشاركة للافراد والمؤسسات المتضامنة ! هذي ما اعجوبة ، ترا في كل الدولة في افراد ومؤسسات متضامنة وتطفي الانوار كل سنة ، بس هذا ما يعبر عن مشاركة دولة ! الدولة تشارك لما تطفي الانوار عن بعض معالمهاالمعروفة ! ما اعرف هذا غباء ولا دهوجيه ولا خسوفية ، بجد شي ينكد .
واخيرا :غيبوا ..عنكم ما شاركتوا ، ما انا الي اصــــدح كل يوم سياحـــة وسياحــة ، وانتـــو " مدعّين " والحقيقة انكم ما شاركتوا في " ساعة الأرض " ، بسكم ضحك على الخيبة .