الجمعة، 2 أكتوبر، 2009

استاذ اللاهوت وشاكيرا في جمعة عمان




كثيرا ما نسمع عن ما يبثه الإعلام من سموم تؤثر على مجتمعاتنا وتهدد خصوصيتها وثقافتها الاسلامية . لنتوقف قليلا ، ولنرى ما نقدمه نحن من اعلام . اهو حقا اعلام يمثلنا ؟؟!!! انا سأقول وبالفم الذي سأفتحه بعد قليل على اتساعه : لاااااااااااااااا يمثلنا إطلاقا.


اليوم رأيت جريدة عمان - للعلم فقط انا لا اشتري الجرائد ، اقرأها حين اصادفها في الدوام او البيت - عموما جريدة الجمعة تتميز بأنها جريدة ابنة يومها . يعني انا اظن ان يوم الجمعه يوم خارق في ملله ، قاتل في رتابته ، لم استطع ان اتئالف معه ابدا. جريدة اليوم او إبنة يومها ، ايضا كانت مضجرة ولكن هناك خبر جعلها جريدة عجيبة ومتناقضة وقلل من رتابتها المعتادة !!! فبينما تعج صحف يوم الجمعة بالمقالات الدينية واستعراض كتب الفقه والفتاوى وغيرها من الاخبار والمقالات الدينية وكأن الجمعه ، هو يوم نستذكر به الدين بعد نهايه كل اسبوع حافل بأخبار المشاريع واحتفالات الشركات بعقود الملايين . ما عليه ، نخصص يوم الجمعة للدين ، بس ايش هالاخبار التافة الي نعرضها للناس ، يعني حتى يوم الجمعة منغصين عليهم عيشتهم :




الخبر الأول : شاكيرا سعيدة بخطبتها وترغب في الانجاب قبل الزواج !!!!!!!!!!!!!


- اولا شاكيرا مثل ماهو مكتوب في بقية الخبر مخطوبة من 8 سنوات ، يعني الخبر الي جايين تعرضوه انها حابه تنجب قبل الزواج !!! . لو قناة او صحيفة غيركم عرضت هالخبر ، بتقوم ثلة من البشر بترعد وتزبد وبتقول : هالقنوات تبث السموم ، وتحرض على الفجور ، وتهدد القيم والمباديء الاسلامية . ما قولكم الان ؟!الخبر في جريدة عمان ويوم الجمعة !!!! يالله اريد اشوف عرض كتافكم .




العبرة : قبل ما ننتقد الناس ، نشوف وضعنا وهل نحن حقا نطبق ما ندعوا إليه ام العكس ؟!! ام نحن نقول ما لانفعل ، او نحن فاعلون عكس ماندعوا - والله ما اعرفكم ، قلتلكم الف مرة متاناقضين وما تنافقوا احد الا نفسكم ، الحمدلله في ناس عندها عقول تفكر فيها ، صحيح انهم قلة مقارنة بعدد الذين يحملون عقولا معطلة ، ويفضلون ساسية القطيع . يعني اوكلوا مهمه التفكير لعقل واحد واكتفوا بالتطبيق فقط .




الخبر الثاني : استاذ لاهوت يفقد منصبه بسبب رغبته في الزواج .


امم خبر عادي ، ولاهو من اخبار الغرائب والعجائب ،عشان نظلله بالاخضر . بس يمكن في مسلمين مايعرفوا ان القساوسه في بعض الفرق المسيحية ما يصير يتزوجوا وكذا الحال بالنسبة للراهبات . عن نفسي انا اعرف هالشي من وانا صغيرة . فأين تكمن غرائبية هذا الموضوع ، ولماذا الجريدة ظللته باللون الاخضر ؟؟!!!


بتقولوا : ماحصلتي شي وماعندك سالفة ؟!


اقولكم عندي سالفة : هناك من يقول ان الاعلام عندنا لا يتسم بالمهنية في نقل الاخبار وعرضها . وانا اقول هنا ، ان اعلامنا ليس بالسذاجه التي نعتقد . حين فتحت الصفحة ووجدت المقال استاذ اللاهوت في الصندوق الاخضر ، لفتني الصندوق الاخضر وجذبني بشدة لقراءة ما به . كون ان محرر الصفحة عرضه بطريقة مختلفة عن باقي الاخبار المشابهه له ، بالتأكيد قد منحه اهميه خاصة حين وضعه في الصندوق الاخضر ! . ولكن ماذا يود من لفت النظر لمقال كهذا ، وانا لا اراه بأنه خبر جديد او حادثه لم يسبق لها مثيل ؟! وهذا يفتح ابوابا للتساؤل، مالذي يحاول المحرر تمريره هنا ؟




- ربما يود القول ، أنظروا استبداد الغرب ، يدّعون الحرية وهم اول مصادر لها ؟!


- ربما يود القول ان ديننا سمح يعامل الانسان بطبيعته ولا يجرده من انسانيته .


-ربما يحاول القول بأن المسحيين يتعاملون مع رهبانهم وقساوستهم كأنهم ارباب وإلهة ، لهذا يحرمونهم من ابسط الحقوق الانسانيه كالزواج مثلا !


ربما ... وربما والقائمة تطول . ولكن ماذا لو عرضت صحيفة اجنبية خبرا يقول :" امام مسجد يتزوج الرابعة !!" بالنسبة لنا كمسلمين الخبر عادي ، وبالنسبة لهم خبر غريب ، وغير قانوني . ربما سيظللون الخبر باللون الاخضر كما فعلنا نحن تماما.




استنتاجات مسقطية الهوى :

-اعلامنا ليس بالسذاجة التي نتوقع ، ولكن ربما أجندته تختلف عن ما نريده نحن !

-اعلامنا متناقض ، ففي الجريدة الواحدة ترى عشرات التوجهات وهذا يشتت القاريء . فهو الذي يعرض خبر رغبة شاكيرا بالانجاب قبل الزواج ، بجانب الاخبار الدينية ، التي تحذر دوما من سموم الاعلام !!!




وأخيرا اقول:


ما عرفنااالكم