السبت، 11 يوليو، 2009

جنة درويشية






بينما كنت منشغلة بالبحث عن بقية القصائد السمعيه لشاعري الحبيب الذي رحل ولم يرحل ( محمود درويش) وجدت مدونة درويشيه بإمتياز . كنت سعيدة بإكتشافي ، ولكن كالعادة بددت توأم الروح الغيوم التي حملتني واحرقت اجنحتي وقالت : " سكري النت ، ماعندك سالفه لافحياته مرتاحين ولا فمماته ، اافففف ما ابغضك لما اتذكر المناحة الي سويتيها يوم ما توفى صدعتينا بصياحك على بالي حد من الاهل ، لابارك الله فأشكالك ،، سكري بسرعه الموقع وخذي الفلاش الي عطيتك اياه وحطي فيه الافلام ولاتخليلي مسرحياتك الكلاسيكيه شبعت منهم ، صح قبل ما انسى اهم شي لاتنسي تحطي فلم الحب في زمن الكوليرا ، اذا نسيتيه مثل المره الماضيه انتي عارفه ايش بسوي فيك " .






هذا الكلام كان الساعه 7 ونص وانا بسببها مالحقت اكتب لكم هالموضوع ، الشي الوحيد الي قدرت عليه اني احفظ عنوان المدونة في المفضلة . وانكببت على فلاش توأم الروح وانخرطت في تخزين الافلام .






هذي وصلة مدونة الدرويشية ، انها جنة محبي درويش من امثالي . وهي جحيم لغيرهم من امثال توأم الروح :












تفاصيل الصور :



فلاش توأم الروح


عبدالله بالخير وساعته الحمراء الشهيره مصور مع فلاش توأم الروح ،ههههااي بتذبحني اذا قرأت هالكلام هذي يد توأم الروح وهي تهم بإعطائي الكرخة المسائية المعتادة.



كوب توأم الروح



وتصويري انا مسقطيه الهوى



الجمعه والسبت شهر يوليو 2009