الثلاثاء، 5 أكتوبر، 2010

رحلات بنت بطوطة ( الجزء الاول )



قزم امام الطائرة :)
احلى شي ( أنزلوني .. توقفوا .. انزلوني ) تصوير احترافي صراحة


هذي إلي ( ينتظروها ) في كراون بلازا صلالة :)


المرحومة بعد الهجوم الغادر

الطائرات الحربية تبحث عن فراشتي الملونة

طائرتي الحبيبة تقاوم ببسالة


المطاردة على أشدها
صورة رمزية: الخيط الممتد نحو السماء فرت منه الطائرة :)


الجمال في كل مكان

جمل اخر يفكر في عبور الطريق

رأس الجمل
خلفية الجمل الجميلة :)
القوارب التي كاد احدها ان يغرقني
شجرة الزيزفون كما سميتها


منظر من غرفتي في " ماريوت مرباط"

المطار باللونين الاخضر والأغبر
الأخضر عشان الخريف
والأغبر لسائر الفصول الاخرى
لحظه الوصول لمطار صلالة

عودة (حميدة ) ايش عليك حميدة يضرب فيك المثل .
مرت الايام بسرعة ، فبعد اجازة العيد التي قضيتها في صلالة ( ازروها للمرة الأولى في حياتي )، اعرف صدمة بس اكتشفت ان مافاتني شي ابدا ابدا ، فدورات المياه لاتزال نادرة الوجود أو قذرة الوجود إن كانت موجودة- وهذا من اهم الاشياء بالنسبالي في السفرو الرحلات - . سكنت والعائلة في ( منتجع ماريوت مرباط) ، منتجع جميل وجديد عيبه الوحيد ( الخدمة ) ، فعدد الموظفين لايتناسب ابدا وحجم الفندق . كنا نغادر مرباط يوميا ذاهبين الى صلالة والمناطق السياحية الاخرى ، وكنا نعود للفندق مساءا ، قاطعين فيها دربا حالكا !! . (استغرب يعني قادرين تسووا منتجع في اخر الدنيا ، وما قادرين تنوروا الدرب عشان الله ينور عليكم دنيا واخرة ). كل مرة اقطع فيها طريق صلالة – مرباط اخشى ان اموت بالسكته القلبية . اخوي كان جالس جنبي ، المسكين كان يشتكي لخالنا الذي كان يسوق السيارة ، بأن دشداشته ستتمزق والسبب اظافر مسقطية الهوى . انتو عارفين ( العمر مش بعزقة ) بعزقة بالعماني طبعا ، مشتقة من باع زقة ( هههه عذرا خدشت حياءكم في احد يبيع زقة، بس ترى الخيال لما تعطيه المساحه يجمح ويمصخها ) . المهم مابعزقت عمري ، رصيت على اسناني في كتف اخوي واظافري على كم دشتاشته ، ورجع الفندقوهو وارم من الكدمات والعضات . خوفي مبرر طبعا ، انا اخاف من الحيوانات. والحيوانات السائبة عيني عينك ، تتمخطر وتعبر الطريق ، وتدلك جسمها على اعمدة الانارة . وانا طبعا عايشة هالرعب ليل ونهار .
اما اجمل ذكريات صلالة سوف اخصص لكل منها فقرة تليق بالحدث :

(الجمل )
بالنسبة لي كائن مخيف ، وغدار . فتخيل كيف تكون حالتي وانا اصادف هذه الاعداد الهائلة لأول مرة في حياتي .
على عكس اغلب الناس ، الذين يعودون من صلالة محملين بصور يملأها اللون الاخضر . عادت مسقطية الهوى بصور اغلبها ( جمال ) .صورة لجمل كبير ، وصورة لجمل صغير . صورة لجمل ابيض وجمل اسمر ,صورة راس جمل وصورة لخلفية الجمل . على طاري خلفية الجمل . قصة التقاط هالصورة المعبرة كانت حين ممرنا بالسيارة على مجموعة جمال وكنت اريد اصور احدها ، لكن للأسف سرعة السيارة ولحظه صغطي على زر الكاميرا والتناسب الطردي بين السرعة وتشتت الصورة ، كانت نتيجتها عدم قدرة عين الكاميرا على تصوير الجمل كاملا ، ولكن حفاظا على مبدأ ( ريحته ولا قميحته – أي حتى لو ريحته افضل من فقدانه كله ) احتفظت الكاميرا واهدتني صورة لأجمل خلفية جمل . ومن مبدأ مشاركة الاهل والاصدقاء عبر وسائل الاتصال بالجديد الذي يطرأ على حياتك ، قمت (آسفة ونادمة جدا ) على وضع صورة خلفية الجمل في البلاك بيري . طبعا ما ممكن اوصف ردود الفعل ، حبيت لو احط راسي تحت حافر الجمل واقوله الله يخليك أهرسني .
بنت خالتي : هههههههههه مسقطية ماعندك شغل مرة تحطي لنا راس الجمل ومرة رجل الجمل والحين عاد خلفية الجمل . هذا الي لحقتي عليه من خريف صلالة .
بنت عمتي: SEXY BUTT

لسوء الحظ اختربت بعض ازرار جهازي وانا هناك ولم اتمكن من تغيير الصورة ،وظلت صورتي لأيام عبارة عن خلفية جمل . واستمر الضحك على مسقطية ، وكان اخي الحبيب يطلعني على اخر ماورد في المصخرة على صورتي .
( تمت )

(دربات ):
ذهبنا الى دربات وجلست العائلة تحت الشجرة الضخمة الوارفة التي تبدو انها عاشت لمئات السنين . لا اعلم لماذا حين ارى اشجارا كبيرة وضخمة اطلق عليها " شجرة الزيزفون " . طبعا انا بكل براءة ورومانسيه وشاعرية اقول لبنت محمد والدتي الحبيبة – في احدى اللحظات الشاعرية :
مسقطية الهوى : ايش احلى من الجلسة تحت الزيزفون وسماع خرير المياه .
فردت علي بنت محمد- ببرود- : مو هذا المصخون بعد ؟!
مسقطية الهوى : الزيزفووووووون الوالدة ، الله يقوي يسمعش بعدش صغيرة على الصمم .
بنت محمد – بعصبية - : صمم يضربش مسقطية ، بس انتي ال LOADING عندش بطيء وما فهمتي قصدي .
مسقطية عيناها ( O o ) متعجبة : قلتي LOADING انا اللووودينج عندي بطيء !!! وما افهم . ما عليه انا غبية بس انتي من وين عرفتي هالكلمة ؟ صراحه انتي ADVANCED
بنت محمد : هيه هذي بنت محمد ما تلعب الست .
مسقطية الهوى تركت والدتها بنت محمد ، لأنها شعرت ان الجلسة ستطول في ذكر شيم ومزايا بنت محمد والعائلة الكريمة . ذهبت لمجرى الوادي ورأيت مظله – حالتها حاله – مكتوب عليها :
الالعاب المائية برعاية ( عمانتل ) !!!!!!!!!!!!
ايش كانت الالعاب المائية : 4 قوارب حدكه يتقطع قلبك لما تشوفها غير صالحه للاستهلاك الآدمي .
المهم مازالت القوارب تغريني ولم استطع ان اتشرط فهذا هو الموجود . شمرت عن عبايتي واطلقت لرجلي العنان .
اخوي : على وين ؟
مسقطية الهوى : تعا نعوم بالقارب .
اخي : تعي لهون مسقطية . القارب شكله كحيان وممكن يغربق وانتي فيه .
مسقطية الهوى : قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا . طيب تعال اركب معي القارب .
اخوي : انتي عارفه وزني كم . انا 5 اضعافك . هالقارب بيغرق مليون في المية .
الهندي – صاحب كشك القوارب - : لا لا قارب في زين . يالله اركب سيم سيم اختي مال انته .
استجاب اخي وركب القارب قبلي ، فختل توازن القارب مالت كفته اليمنى . توقعت ان وزني سيعيد شيئا من التوزان للقارب ولكن للاسف ظل القارب يسير مائلا لليمين .
اخوي – لحظه حماس - : يالله مسقطية عاشت حركي رجولك معي خلينا نروح نتمشى في الوادي .
مسقطية الهوى : بس هالدواسات ثقيلة ما قارة احرك رجلي . بس بحاول
تحرك القارب قلبلا ، ولكن فجأة توقفت عن التجديف .
اخوي : يالله مسقطية جدفي .
مسقطية : تعبت رجولي عورتني .
اخوي : بدأ يحرك قدميه بقوة .
وفجأة
( د ووووووووووووو تتت ككككككك تك )
انكسرت الدواسه وتسربت المياه للقارب .
مسقطية – بدأ تقفز على القارب - : لاااااااااااااااا بموووت بغرق ... عبايتي ... بتخرس ............. رجعني الحين ،، اهي اهي يرضيك اختك الصغيرة تغرق ..
اخوي : احيد انا الصغير
مسقطية : ما يخصني رجعني.
بدأ الماء يتسرب اكثر . صحنا للهندي ورفعت شيلتي السوداء لأشد انتباهه . انتبه الهندي لهول الموقف وبصق( الأفضل ) من فمه . وامسك بالحبل . وبمهارة راعي بقر متمرس ، رمى بالحبل وشد القارب لضفه النجاة .
حين وصلت للضفه ، كان شعورا لا يوصف ، اخذت مشاعري تتأجج وترقرقت الدموع . وسجدت للارض وقبلتها .
واخوي : مسقطية قومي فضحتينا . تو انتي ما راجعه الى ارض الوطن بعد غزو . قومي ارجووش
رفعت رأسي وذهبت للهندي وضممت كفاي ورفعتهما الى ذقتي واملت برأسي تعبيرا لشكري وقلت :
رفيق نمستي نمستي ...براابر شكرياه.
ثم جاء اخي ووضع كفه على فمي وقال للهندي : احسنت وعطاه 10 ريالات عن سلامه راسي وراسه . ورجعني لأمي وقال : ايش توحمتي يوم جبتي هالبنت ؟!
فردت بنت محمد : وابوي انا أتوحم .!! بنت محمد تتوحم ؟! شايفني ترفه ومال دلع . انا يوم جاني الطلق بهالبنيه كنت اغسل مواعين ولا تحركت لحد ما خلصت غاسلتنهن وبعدين قلت شلوني مستشفى خولة . هيه مو تحسب . أوين أتوحم يقول . تو انت أمك ما أي أم عندك SUPER WOMAN
عيون اخوي صارت ( O o)

(تمت )

( الطيارة )

كنا نتغدا بشكل يومي تقريبا في سهل أتين . بمر بجانبا ذات يوم هندي يحمل طائرات ورقية . اطفال العائلة ركضوا للهندي وركضت انا معهم . فقال احدهم – سأسميه (شبير) لأنه طوله شبر ولسانه اطول عنه .
شبير : مسقطية !! ايش تريدي جايه معنا ؟
مسقطية -بكل براءة- : اريد طيارة انا بعد .
شبير : انتي كبيرة كيف تطيري طيارة .
مسقطية – عصبت - : انتو الكبير تحرموا عليه كل شي ، تقبروه بالحيا ، ليش انه كبر . والله ما بكيفي كبرت عشان تعاقبوني لا العب ولا اروح ولا اجي . الود ودي اظل صغيرة طول العمر .
شبير – تعاطف معي اخيرا - : انزين عادي اشتري طيارة انا حسبت ما تحبي العاب الاطفال .
مسقطية : لا تقول العااب اطفال مرة ثانية عن ازنطك . اسمها العاب . للكبار والصغار .
أبتاع الاطفال طائرات ذات شكل حربي وقتالي والوانها اخضر جيشي وشكلها متوحش . اما انا فأبتعت طائرة بألوان الرينبو ( قوس قزح ) .
شبير : هذي الطيارة ضعيفة ودلوعة وانا أول واحد بطيحها .
مسقطية : شكلها حلو واهم شي تطير وخلي عنك التفكير الإجرامي ، لأنك صاير شرير وجالس ( تتنمر ) على طيارتي الصغيرة الرقيقة .
ذهبت وطيرت طيارتي ، فتأججت مشاعري مره اخرى واخذت اغني :
طيري يا طيارة طيري يا ورق وخيطان
بدي ارجع بنت صغيرة على سطح الجيران


كنت مستمتعه للغاية إلا ان هاجمتني الطائرات الحربية بشكل مباغت واغتالت فراشتي الطائرة ، وسقطت على الأرض .
( تمت )
هذا اختصار رحلة العيد الى صلالة ..
ترقبوا الجزء الثاني ( بنت بطوطة في الاردن )