الخميس، 17 مايو، 2012

الشفافيه القديمه والتعتيم الحالي



شاءت الاقدار في الغربه ان تجمعنا برجل انجليزي عمل في البحريه العمانيه بين الاعوام 1974 وحتى 1979 . ولأنني مولودة في الثمانينيات ، قرر هذا العجوز ان يهديني بعضا من ذكرياته في تلك الفترة . صورا نادرة جدا ، لعلني سوف اقوم بنشرها في المدونة تباعا . 
الصورة اعلاه ، هي ابرز مالفت نظري ، وهي في الواقع كانت عباره عن ملف بصيغه بي دي اف ، فهذا الرجل قام بمسح هذا الاعلان ضوئيا لحفظه . 
لا اعلم ، ماهو جرم المواطنين اعلاه ، وبغض النظر كما ترون هناك شفافيه ، فقد ذكرت اسماء المطلوبين للعدالة صراحه بالاضافة الى الاسماء المستعارة التي كانوا يستخدمونها ان ذاك . بالاضافه  الى اسلوب امريكي يحدد قيمه كل رأس يؤتى به للعداله حيا او ميتا كما هو مكتوب . 
الفرق اليوم ، اننا فجأة اكتشفنا على كبر اننا مجتمع صغير وكلنا نعرف بعض ، وفجأة قررنا يصير فينا حيا ومازين الفضيحة ، واظن انها سبب رئيسي لزيادة معدل الجريمه ، ففي اكبر الدول المتقدمه لا يتم التعتيم ولا اخفاء اسم صاحب جرم او مخالفه !! بل بالعكس . اما نحن وتحت ظل القبليه التي وللأسف تتقد يوما بعد يوم عوضا عن انحسارها ، نرى ان شيخا ما يمتعض ان نشر ولو على سبيل الخطأ اسم احد يحمل نفس قبيلته قد ارتكب جرما ما او مخالفة ما ، بل ان بعضهم يشعرون بالخزي من ان تغني احدهم تحت مسمى القبيله التي تنتمي اليها ، وهذا ما جعل الكثير من الفنانيين يفضلون الانتساب لقبيلة او مسمى فني اكثر احتواءا لهم من قبيلتهم الاصلية ، التي تشعر بالخزي من نسبة فنهم اليها . !!! 

ولا اعلم ان كان نشر هذا الاعلان سوف يضعني امام اي طائلة قانونيه ، ولكن هذا الاعلان قديم وسبق ان للحكومه ان قامت هي بنشره ! وانا لم اكن مولودة حتى في ذلك الوقت !! 
لو نعود اكثر شفافيه كما كنا ، او لنصبح كالدول المتقدمه التي لا ترى في نشر اسم مرتكب الجريمه او صورته منكرا كما نفعل اليوم ، لأصبحنا في وطن اجمل ، يحاسب فيه المجرم على الملأ ، بس مافي داعي للجوائز القيمه والافلام القديمه ، عن يقوموا يقتلوا بعض عشان يجيبوا المطلوبين ويترزقوا كم ريال . 


(تم التعتيم على الصور استجابه لنصيحة احد المتابعين للمدونة ، كما قلت لكم سابقا : ثقافه التعتيم هي العرف السائد حاليا ، لم اقصد من نشر الاعلان السابق سوى مناقشة موضوع الشفافيه ، ولا اسعى لتشويه صورة المطلوبين ، اولا لأنني لا اعرفهم شخصيا ، ثانيا : لانهم هم من قاموا بتشويه صورهم والحكومه نشرتها وليس انا ، شاكرة تفاعلكم مع المدونة)