الثلاثاء، 11 يناير، 2011

دعاية تنفيرية



نواصل مسلسل الاعلانات المتخلفة والغريبة او ما صنفته هنا بإسم creepy AD`s

طبعا ، لما صادفت هذا الإعلان لم انتبه انه إعلان لمهرجان مسقط ، فركزت على الوجه الفاك فمه امامي ، وقلت هل هو اعلان للضروس ؟! او اعلان مركز الليزر للعيون ؟!

ولأقطع شكي باليقين قررت اخيرا قراءة الاعلان . وكانت الكارثة العظمى :

مهرجان مسقط !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



يقال ان هدف الاعلان تسويقي وترويجي ، هذا ما قيل في المؤتمر الصحفي الذي عقدته البلدية بالأمس ، والذي تم الاشارة فيه ان بعد المؤتمر سوف يتم نشر لوحات الاعلانات في الطرق الرئيسية والجرائد اليومية . يعني هذا الاعلان بيصادفني في الشوارع بعد ؟! إذن غبنا . حتما ً غبنا .


قرائي الاعزاء .

نحن اليوم أمام مفترق طرق ، أمام معضلة لم يفلح اي رئيس مهما تغير في إيجاد حل لها ؟

هذا المهرجان الاول في عهد الرئيس الجديد للبلدية . نفس روتين العمل اغلاق الحديقة قبل 3 اسابيع من بدء المهرجان ! هذه مدة كافيه لنا لإعداد مهرجان مسقط ( الصغير ) ، نعم مهرجان مسقط هو بالنسبه لنا الصغير الذي لايكبر ، الطفل متوقف النمو ، الطفل الذي سيموت إن رفعنا عنه أنابيب الإعاشه !

لا نعترف بالموت الرحيم ؟! نصر دوما على بقاء الاشياء كما هي ، ورغم مرور الزمن وسرعته ، تبقى اشياءنا كما هي محافظة على عبق الماضي !!!!

انا خلاص فقدت الأمل . يعني إلي سوى الاعلان ما يعرف ايش مكونات الاعلان الناجح ، والتي يمكننا من خلاله ان نسوق الفشل الى النجاح ، والذي يمكنه ان يبيع الخردة بقيمة الذهب .

مكونات الاعلان الناجح على سبيل المثال لا الحصر :

1- شخصية جذابة للتسويق للمنتج .

2- وضوح الفكرة وايصال الهدف بأقل الكلمات والتعابير .

3- البساطة والعمق في آن وحد .


كل هذا ما متوفر ما عدا الشيء الوحيد الي توفر هو " البساطة " التي انقلبت الى بغومية فاكه حلقها .


يالله انشالله مهرجان 2050 يشهد نقله نوعيه وكمية . ونشوف كل الشعب مصورين صورة جماعية وهم فاكين حلوقهم .

صرفه تصرفكم .