الأربعاء، 29 فبراير، 2012

نصيبنا في الجنة

لم اتكلم في السياسه منذ فترة طويلة ، ولا اعلم السبب حقا . ربما سكتنتني كالكثير من العمانيين حاله للامبالاة ،اتجاه كل شي ، حيث ان كل شي لم يتغير وربما لن يتغير . أعود لعمان في اجازة قصيرة ، انصدم بهذه الحياة مرة اخرى ، لماذا نقاسي رغم سهولة الاشياء ، ولماذا الاشياء هنا اكثر تعقيدا . ولماذا بناء وزارة قد يستغرق هنا اكثر من 10 سنوات ، بينما غيرنا يبنون اكبر ابراج العالم في مدة اقل من بناء وزارة لدينا !!!!!!!!!!! ولماذا هذا التقتير في فتح الصنبور الرقمي ، رغم توجه الحكومة نحو الرقميه ، الا انها لاتزال خائفه من شيء ما !!

ان نعرف اكثر مما ينبغي ربما !!!!!!!

قال البعض لي : انت سلبيه ، ومقارناتك مع غيرنا تحبطنا . نحن لنا خصوصيتنا .

اااااه نعم فالعماني يسمى اليوم الانسان العماني ، وكأنه كائن يحمل خصائص مختلفه عن بقيه البشر ، كأنه بيد زائدة او برجل واحدة . خصوصيتنا التي لا نعلم ماهي ومما تتكون . ولكننا نتبجح بها في كل لقاء وتصريح .

انا عن نفسي لا اعرف الخصوصيه ، ولكني اعرف الخسوفيه جيدا ، كما انني اعرف الحصوصيه كذلك .

ربما كان بإمكاننا في السابق ان نتدرج ببطيء ورغم هذا البطيء نلحق بركب الحضارة ، ولكن اليوم مستحيل . هناك عالم رقمي سريع لا ينتظر احدا ، ونحن مصرين على التدرج .

نغيب عنا ما وصلنا مكان . مافوادي في شي، انشالله نتطور في الجنة ، ومشاريعنا نشوفها جاهزة في الجنه ...



المهم

سأتكلم اليوم عن :

التوجيهات الساميه الكريمه من حضرة صاحب الجلاله بزيادة المخصصات الماليه للاسكان الاجتماعي بمبلغ 40 مليون ريال سنويا ، ليبلغ اجمالي المخصصات الماليه 80 مليون سنويا .

الخبر هذا احزنني قبل ان يفرحني .

لأن زيادة المخصصات ، تعني زيادة الحالات المستحقة لهذا المساعدة !!!

يعني الوضع الاجتماعي في عمان يفترض في ظل النهضه والرفاه الاقتصادي ان يقلص من عدد حالات العوز والحاجه , ولكن للاسف الحالات في ازدياد . والله المستعان .


احد من اقربائي قدم طلب للمساكن الاجتماعيه منذ الثمانينيات ، وقبل اشهر وصل دوره وبدأوا في وضع حجز الاساس لبيته ، الذي انتظره طويلا حتى عافه ، الذي انتظره حتى شاب شعره ، وكاد ان يقول : بيتي في الجنة !!!


وما فائدة البيوت ، بدون عيشه كريمه ودخل فرد محترم. ما فائدة العش دون طعام .


نقول بناء الانسان اهم من بناء الحجر .

ونستمر في بناء الحجر وإهمال الانسان .

الى متى ............

كثيرون منا عافوا نصيبهم في الدنيا ، وقالوا نصيبنا نلقاه في الجنة !!!

هل حقا ، فقدنا الامل بالغد المشرق !!

ربما